توفوا خلال 9 ساعات.. وفاة حماة موظف مصري مات خلال صلاة الجنازة على ابنته

تشييع جثمان متوفي مصري. أرشيفية

 

في واقعة تعد الأولي من نوعها، توفي ثلاثة مصريين من منزل واحد في محافظة الشرقية المصرية، واحدا تلو الآخر في أقل من 9 ساعات، حيث توفيت جدة بعد ساعات من وفاة زوج ابنتها الذي توفي بالسكتة القلبية أثناء صلاة الجنازة على ابنته.

وقال أحد جيران المنزل في قرية قرية النخاس "توفيت الحاجة السيدة عمرها 80 سنة، حماة صبري الحديدي، الذي توفي أثناء صلاة الجنازة على ابنته رباب"، مضيفاً أن القرية تحولت لسرادق عزاء كبير بسبب هذا الواقعة وتعيش "صدمة" منذ صباح اليوم بسبب الوفيات المتتالية بهذه الأسرة، لافتا إلى أنه من المقرر تشييع جنازة الجدة وزوج ابنتها اليوم".

وتقلت جريدة "اليوم السابع" عن أحد أهالي القرية أن رباب صبري الحديدي (33 عاماً)، تعرضت لأزمة صحية مفاجئة في ساعة مبكرة من صباح اليوم، حيث كانت تعاني من مرض السكر في مرحلة متأخرة، وتتعرض لنوبات غيبوبة كل فترة.

وأضاف أن أسرتها ظلت لساعات تستغيث بالأطباء، ولم يلب الاستغاثة سوى طبيب كبير في السن، وعندما وقع الكشف عليها تبين وفاتها.

وأكد أنه أثناء مراسم تشييع جثمان الفقيدة عقب صلاة الجمعة اليوم، سقط والدها صبري الحديدي بالمعاش مغشيا عليه، وأثناء تلقيه الإسعافات الأولية والكشف عليه تبين وفاته.

 

 

 

طباعة