سامحت زوجها مرتين فقتلها في الثالثة ومشى في جنازتها بمصر

كشفت أجهزة الأمن المصرية، غموض جريمة قتل امرأة في محافظة قنا، حيث تبين أن زوج أنهى حياة زوجته بعد محاولتين سابقتين نجت فيهما من الموت وسامحته، ثم ماتت في المحاولة الثالثة.

وبحسب صحيفة الأخبار المصرية، فإن الزوج الجاني "ر. ف. م" (53 عاماً) ويعمل "بائع خضار" بمدينة دشنا في محافظة قنا، حاول قتل زوجته "نجوى. غ" (45 عاماً)، مرتين، إحداهما كانت بإلقائها من الطابق الثاني في منزلهما ونجت من محاولتي القتل ومر الأمر بسلام، وعادا للعيش معاً مرة أخرى.

وبعد زيادة الخلافات الزوجية، قام البائع بالتعدي على زوجته بالضرب عن طريق آلة حادة "كوريك"، وأحدث بها إصابات خطيرة متفرقة بالجسم، وتركها تنزف دون إسعافها، ثم وضعها في غرفة وأحكم إغلاقها دون طعام أو شراب حتى فارقت الحياة، وبعد ذلك قام بتغسيلها وتكفينها، وأبلغ الأقارب والجيران بأن زوجته توفيت، وانطلقت الجنازة في طريقها للمسجد، لكن الأجهزة الأمنية تبلغت بالواقعة وأن السيدة جاري دفنها دون تصريح، فانتقلت قوة أمنية إلى الجنازة وألقت القبض على المتهم وأمرت بنقل الجثة إلى المستشفى.

وقال الزوج أمام الأجهزة الأمنية إن زوجته سقطت من علو، ولم يحصل على تصريح دفن لجثتها، بدعوى أن الجمعة عطلة رسمية، واستدعت الأجهزة الأمنية مفتش الصحة الذي أكد بعد الكشف الظاهري على الجثة، أن بها كدمات متفرقة بالجسم، وأن هناك شبهة جنائية في الواقعة، وبمحاصرة المتهم اعترف بجريمة قتله لزوجته، قائلا: "قتلتها عشان مش بتسمع الكلام.. حدثت مشاكل كثيرة بيننا لحد ما اتخنقت ولم أعد أتحمل الوضع، ضربتها بـ(الكوريك) كنت فاكر إنها مش هتموت لكن ماتت".

طباعة