عقارات دبي 2023... اتجاهات وتوجيهات (2)

إسماعيل الحمادي

نستكمل معكم موضوع الأسبوع الماضي، ونواصل سرد مجموعة النقاط التي يجب التركيز عليها خلال العام الجاري 2023 لدعم القطاع العقاري.

إعادة تطوير المناطق القديمة في دبي، وإعطاء ملاّك العقارات فيها الفرصة الكاملة لاستغلالها والاستفادة منها، سيكون له دور فعال في تعزيز مردودية القطاع، كما يسهم في تعزيز انتعاش السوق، ونقاط الجذب فيها، بالنظر إلى الموقع المميز لتلك المناطق.

وعلى صعيد آخر، سيُمنح ملاك العقارات المواطنون فرصة استثمارية مثمرة، يمكن إدراجها ضمن المخططات الرامية إلى رفع جودة الحياة للمواطنين، وتوفير فرص اقتصادية واستثمارية مربحة لهم، تضمن لهم الاستقرار الاجتماعي والأسري وللأجيال المقبلة.

التركيز على العقارات الصناعية والزراعية نقطة أخرى تضاف إلى قائمة الاهتمامات بالقطاع العقاري للعام 2023، في ظل التوجهات الحالية لتعزيز مكانة القطاع الصناعي، ودعم القطاع الزراعي لتحقيق الأمن الغذائي، وتشمل هذه النقطة: إعادة النظر في أسعار بيع وتأجير الأراضي والوحدات الصناعية والزراعية، لتسهيل مهمة المستثمرين في هذين القطاعين، ورفع مستوى التسهيلات والدعم الموجه لهم، لتحقيق الأهداف المرجوة من الاستراتيجيات الموجهة، لرفع نسبة مساهمة قطاعي الصناعة والزارعة في الناتج الإجمالي.

وموازاة مع هذه الخطوات، يجب الاهتمام بهذا النوع من العقارات، وإعطائه حقه من التسويق والترويج لجذب المستثمرين، وفتح باب آخر للكسب إلى جانب الأرباح المحققة من التسويق للعقارات السكنية.

قطاع المستودعات ومساحات التخزين هو الآخر يحتاج إلى إعادة توجيهه خلال العام الجاري، ليس من حيث الوفرة فقط، ولكن من حيث النوعية، والمساحات، والخدمات اللائقة بهذه الوحدات، لتعزيز مردوديته على القطاع. ويجب أن يتماشى مع متطلبات الشركات الناشطة بالسوق في مختلف القطاعات التي تحتاج إلى التخزين، وتماشياً مع تطورات قطاع التجارة الإلكترونية.

وباعتبار دبي واحدة من أهم وجهات التسوق في المنطقة، تظل مساحات التجزئة تأخذ حيزاً كبيراً من القطاع العقاري فيها، ودورها الفعال في تنشيط قطاعي السياحة والتسوق، لكنها حتى الآن لم تنل حصتها الكاملة من التسويق والترويج، إذ لاتزال بعض مراكز التسوق في مناطق محددة تعاني قلة إقبال المستثمرين عليها، وتحتاج لإحصائها وإعطائها دفعة جديدة من الدعم، للتعريف بها كفرص استثمارية مطروحة في السوق.

نقطة مهمة جداً يمكن اعتبارها عصب القطاع العقاري، ويجب الانتباه إليها، والتركيز عليها خلال العام الجاري، وهي ضبط إيقاع الأسعار للعقارات السكنية في مختلف المناطق، وتوفير أسعار تنافسية مع المناطق المجاورة والمدن العالمية الكبرى، حتى لا تفقد السوق جاذبيتها التي طالما حافظت عليها، من خلال الأسعار المناسبة لمختلف المحافظ المالية للمشترين.

(يتبع)

• قطاع المستودعات ومساحات التخزين يحتاج إلى إعادة توجيهه من حيث الوفرة والنوعية والمساحات والخدمات.

ismailalhammadi@

Ismail.alhammadi@alruwad.ae 

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.  

طباعة