تمثيلات اليد في الثقافة العربية والغربية

د. كمال عبدالملك

في العربية اليَدُ من كلِّ شيءٍ: مَقْبَضُه، واليَدُ من الثَّوب ونحوه: كُمُّه؛ واليَدُ تشير إلى السُّلطان والقُدرة. وفي قول العرب «هم يدٌ على غيرهم» يعني أنّهم مجتمعون متَّفقون؛ «خرج من تحت يده فلانٌ» يعني خَرَّجَهُ وعلَّمه وربّاه؛ ورجل طويل اليد أي سَخِيّ؛ كطويل الباع، ويستعمله العامة بمعنى المختلس؛ ومشى بين يديه أي قُدَّامَهُ؛ وفلان لَهُ عليّ أيَادٍ بَيْضَاءُ: لَهُ عليّ نِعَمٌ وَأفْضَال؛ واليد البيضاء: النِّعمة والإحسان؛ وله اليد الطُّولَى: صاحب الفضل الأكبر والأعظم.

وفي الثقافة العربية تمثل اليد القوة والحماية وكذلك الكرم والضيافة والاستقرار، وفعل «المصافحة» في المجتمعات العربية والغربية يرمز إلى التحية والصداقة.

وأجمل وصف للعقل هو استعارة اليد للفيلسوف زينون الرواقي (توفي 262 ق.م.): العقل مثل يد مفتوحة، فيقول، «الإدراك مثل هذا». كان يغلق أصابعه قليلاً ويقول وهو يضم أصابعه ويشير إلى قبضة يده، «الفهم مثل هذا»، ثم يشبك قبضته بيده الأخرى ويقول، «المعرفة مثل هذا».

ومعظم البشر يستعملون اليد اليمنى فإلى ماذا ترمز اليد اليسرى؟ يرتبط اليسار تقليدياً بالضعف والسلبية والمبدأ القمري الأنثوي. من المهم ملاحظة أن هذه الارتباطات هي من وجهة نظر غربية. وفي الشرق، تختلف القيم الرمزية لليسار واليمين كثيراً.

فماذا تعني اليد اليسرى روحياً؟

يتم استخدام هذا المصطلح في السحر والتنجيم و يُعادل المسار الأيسر بالسحر الأسود الخبيث أو الشامانية السوداء، بينما المسار الأيمن بالسحر الأبيض الخيِّر.

ورمز اليد بأصابعها الخمسة المعروفة شعبياً أيضاً باسم «خمسة وخميسة». عادة ما تتشكّل الخمسة على شكل يد لها إبهام على كلا الجانبين، وليس بالطريقة الصحيحة تشريحياً. على الرغم من أنها مستخدمة على نطاق واسع من قبل اليهود والمسلمين، إلا أن أصولها تسبق الديانتين وتنسب إلى الإلهة «تانيت» التي كانت إلهة فينيقية، تُعبد باعتبارها الإلهة الراعية لقرطاج.

ويتم استخدام الخمسة لرد العين الشريرة ويمكن العثور عليها في مداخل المنازل. ومن الشائع أيضاً وضع رموز أخرى في وسط الخمسة يُعتقد أنها تساعد في مواجهة العين الشريرة مثل الأسماك والعينين واللون الأزرق، أو بشكل أكثر تحديداً الأزرق الفاتح.

ويشيع عند العامة في المجتمعات العربية الاعتقاد بأن «حك باطن اليد اليمنى يعني وصول خير وأموال لصاحبها، واليسرى يعني شراً قادماً».

وعندما سألت أصدقائي من الخبراء وأطباء الأمراض الجلدية عن هذا، كان جوابهم وهم يبتسمون: حكّة اليد هي نتيجة تهيّج الأعصاب أو تعرّض الجلد لمؤثرات خارجية مثل الحرارة ولا تعني أبداً أنّ من يعاني منها سيحصل على ثروة.

وقولنا «اليد الواحدة لا تصفّق» يعني أنّ اليد وحدها غير قادرة على القيام بعمل ومن هنا تتّخذ الـيد مفهوماً آخر اجتماعياً وأخلاقيّاً وهو مفهوم التّعاون بين الناس. 

باحث زائر في جامعة هارفارد

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.  

طباعة