مساحة حرة

نصائح قبل شراء «عقار على المخطط» في دبي

وليد الزرعوني

لاشك في أن الوقت مناسب جداً للاستثمار في عقارات دبي، للاستفادة من الموجة الصاعدة في الأسعار، وتحقيق عائدات جيدة، لأن كل تأخير يمثل خسارة للمستثمرين المترددين.

إلا أن هناك نصائح عدة تساعد على شراء «عقار على المخطط»، بشكل آمن في إمارة دبي، وسط طلب قوي في السوق، وتفاؤل كبير من المستثمرين بمستقبل القطاع خلال الفترة المقبلة.

ويجب هنا الالتزام بأمور عدة، حتى يحقق المستثمر صفقة شراء ناجحة لعقار على الخريطة، ولا يتعرض لخسارة أو احتيال. ويتضمن ذلك مثلاً، ضرورة التأكد من أن الوسيط العقاري، معتمد ولديه رخصة قانونية، ويمكن معرفة ذلك عبر تطبيق «دبي ريست»، أو طلب صورة من بطاقة الوسيط الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك.

كما يجب التأكد من سمعة المطور العقاري، بالاطلاع على سابقة أعماله، ومدى التزامه مواعيد تسليم المشروع، وجودة التشطيبات، فضلاً عن التأكد من أن المشروع معتمد أم لا، ويمكن التحقق من ذلك عبر موقع دائرة الأراضي. مع التأكد أيضاً من دفع جميع الدفعات في حساب الضمان الخاص بالمشروع. ويجب على المستثمر الاطلاع على عقد الشراء وقراءة كل البنود الواردة فيه، حتى لا تكون هناك شروط مجحفة ضد العميل، ولمصلحة المطور، وللتأكد من مواعيد التسلم ودفع الأقساط.

ولابد للمستثمر أو المتعامل من أخذ إيصال بالدفعات المدفوعة لحفظ حقه. وتوفر خدمة (التسجيل العقاري) في دبي، العديد من الخيارات لتسهيل عملية التسجيل، وتتيح التقدم بطلب تسجيل البيع، إذ تم استحداثها من أجل تسجيل عملية البيع الكلية أو الجزئية بين جميع أطراف العقد، أي البائع والمشتري، أو من ينوب عنهما، شريطة أن يكون مسجلاً قانونياً لشراء عقار أو أرض أو وحدة عقارية جاهزة أو عقار لايزال قيد الإنشاء.

ندعو المتعاملين إلى التأكد من القدرة المالية قبل الإقدام على عملية الشراء، لأن التخلف عن سداد الدفعات في موعدها، قد يعرضك لغرامات، مع وجود السيولة الكافية التي تساعدك على سداد الدفعات في موعدها.

ويجب التأني وعدم «الانخداع» بالعروض العقارية المغرية التي يتم الترويج لها، لأنها كثيراً ما تكون مخالفة للواقع، وهي لمجرد جذب الزبائن.

ويعتبر الفرق بين الاستثمار في العقارات على المخطط في دبي والعقارات الجاهزة واضحاً، حيث تبدأ عملية العائدات المادية مباشرة عند شراء عقار وتأجيره، أو بيعه بسعر أعلى، إلّا أنّ الأمر مختلفٌ عند شراء مشروعات على مخطط، إذ لا يمكنك التصرّف بالعقار إلّا عند اكتمال البناء، أو دفع نسبة معينة من سعره.

أما من بين أكثر الأمور تشجيعاً على شراء عقار على المخطط، فهو السعر المنخفض مقارنةً مع العقارات الجاهزة، إضافة إلى قيمة العقار القابلة للارتفاع مستقبلاً عند اكتمال المشروع، إذ تتمتع المشروعات التي لاتزال على المخطط وقيد الإنشاء في دبي بشعبية كبيرة من قبل المشترين والمستثمرين العقاريين، لذلك تعد دبي وجهة للمشترين والمستثمرين العقاريين لإنفاق أموالهم في هذا القطاع، لما تتمتع به الإمارة من اقتصاد متنام، وبنية تحتية قوية، وعائدات مالية مربحة.

من المتوقع أن يحافظ القطاع العقاري في الإمارات على الزخم الاستثماري والمبيعات القوية خلال عام 2022. ولاشك في أن عام 2021 كان استثنائياً للقطاع العقاري في معظم إمارات الدولة، وفي مقدمتها دبي، التي سجلت أعلى قيمة للمبايعات في تاريخها، بقيمة إجمالية 300 مليار درهم. ومن المتوقع أن تنعكس الأرقام القياسية للقطاع العقاري إيجابياً على الأداء في العام الجاري.

*رئيس مجلس إدارة شركة «دبليو كابيتال» للوساطة العقارية

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه.  

طباعة