مساحة حرة

استثمِر خلال الأزمة.. واحصُد النتائج أثناء التعافي

بي إن سي مينون

بعد مرور نحو عام على بدء انتشار وباء «كوفيد-19» عالمياً، لايزال الكثير منا يواجه التحديات والاضطرابات التي يشهدها هذا العام.

- «لطالما تميزت دبي بمقوماتها الأساسية على المدى الطويل، بفضل نموها السكاني وتطور بنيتها التحتية وخدماتها المتميزة».

ومع استمرار حالة اللايقين، هناك جانب مشرق يتميز بالفرص، حيث تفرض عليك المبادئ الأساسية البسيطة للاستثمار أن تقوم بالشراء بأسعار تنافسية، ثم البيع بأسعار مرتفعة.

ومن الناحية التاريخية، تتميز العقارات بجاذبيتها الدائمة، وعند حلول الأزمات فإن الأسواق تتأهب للأسوأ، لكن بمجرد زوال الأزمة وعودة التفاؤل، تعود أسعار العقارات لتستقر على ما كانت عليه، ولطالما تميزت دبي بمقوماتها الأساسية القوية على المدى الطويل، بفضل نموها السكاني، وتطور بنيتها التحتية المتميزة، وخدمات الرعاية الصحية عالمية المستوى، والتعليم.

ومقارنة بالمدن العالمية المماثلة، تعتبر القدرة على تحمل التكاليف في دبي ممتازة، وتجدر الإشارة إلى مؤشر فقاعة العقارات العالمية الصادر عن بنك «يو بي إس»، الذي صنف دبي باعتبارها «عادلة القيمة»، مقارنة بمدن أخرى مثل نيويورك ولندن وباريس.

ويمكن للعقارات أن تسهم بدور رئيس في تعافي اقتصاد المنطقة حتى أثناء الأزمات، فهناك طلب كامن على سوق العقارات في دبي؛ حيث انتعشت الحركة العقارية الصيف الماضي نتيجة لطموح المشترين نحو الاستفادة من الأسعار التنافسية والجودة والمواقع المميزة للعقارات.

وليس هناك وقت أفضل من هذا للاستفادة من السوق، حيث ينبغي على المستثمرين أن يكونوا أذكياء، وأن يحددوا أصولاً معينة، وبشكل خاص.

إن الفيلات في المواقع الرئيسة التي تعاني حالياً نقصاً في العرض، تشهد طلباً كبيراً من جميع الجاليات في دبي.

وبحسب مؤشر الشفافية العقارية العالمي لشركة «جي إل إل»، تعد دبي واحدة من أفضل المدن التي تشهد تحسناً عالمياً، بفضل مجموعة من المبادرات الحكومية والإجراءات التنظيمية المحسنة، والتطور المتزايد الذي يشهده قطاع التكنولوجيا العقارية الديناميكي.

كما تعدّ دبي أحد أكثر المواقع الاستثمارية ربحاً في العالم، حيث توفر وسطياً ما يزيد على 7% من إجمالي عوائد الإيجار.

ومن جانب آخر، حظيت سوق دبي العقارية بمزيد من الدعم نتيجة لتقديم دائرة الأملاك والأراضي في دبي خدمات التعاملات العقارية عبر الإنترنت، ومن خلال حزمة التحفيز الاقتصادي المقدمة من المصرف المركزي، وعبر خيارات الدفع الملائمة التي يقدمها المطورون في الأوقات الحالية.

وفي الآونة الأخيرة، شهدنا الإعلان عن برنامج تأشيرة التقاعد الأولى من نوعها في دبي، والتي عززت مكانة دولة الإمارات وجهة فاخرة جديدة للتقاعد، بما يفتح الباب أمام نوع جديد من المستثمرين.

ومع المضي قدماً في مواجهة وباء «كورونا»، سنرى بالتأكيد ضوءاً في نهاية هذا النفق مع توجهنا نحو الوصول إلى الوضع الطبيعي الجديد.

وبالنسبة لدبي، ستسهم مقوماتها الأساسية القوية في الحفاظ على الطلب العقاري في دولة الإمارات، إذ عملت بشكل دائم على دعم السوق حتى أثناء فترات الاضطراب، وستسهم في المستقبل أيضاً في دعم مستويات الأسعار والحفاظ عليها.

مؤسّس ورئيس مجلس إدارة «شوبا العقارية»

طباعة