خارج الصندوق

هل سنشهد عقارات سكنية بمعايير جديدة؟

إسماعيل الحمادي

يمكن القول بأن أزمة «كوفيدــ19» غيرت الاتجاهات السكنية للسوق، فبعدما كنّا ننتقي السكن بناء على معايير المساحة والموقع والسعر، هناك معيار آخر للاختيار أضافته الأزمة، هو السكن الآمن الذي يجمع بين راحة السكن بمعناها المعتاد، وتسهيلات مزاولة العمل والتعليم في آنٍ واحد.

فيروس كورونا المستجد (كوفيدــ19) غيّر فينا قَنَاعات وعادات عدة، ليس فقط على مستوى حياتنا العادية وعملنا، بل تعدى ذلك إلى السكن، إذ تغيرت حاجتنا إلى نوع الوحدة السكنية المرغوب فيها، وأصبحت رغباتنا نحو الوحدة السكنية غير تلك التي كنا نودها في السابق، وربما توسعت احتياجاتنا إلى معايير جديدة للسكن، غير تلك المعايير التقليدية المعتادة، نتيجة مستجدات الصحة العالمية الراهنة.

في هذه الظروف، ازدادت قَنَاعاتنا بأن السكن المنفصل هو السكن الآمن لنا ولأولادنا وأسرنا، فالفرق كبير بين أن يكون لك منزل منفرد بمداخل ومواقف خاصة بك، أو أن تكون لك وحدة سكنية ضمن بناية متعددة الأدوار، ومصعد مخصص لجميع السكان!

هنا تتضح قيمة المجمعات السكنية للفلل والمنازل المنفصلة، وهنا تتضح قيمة ذلك النوع من المجمعات ذات الكثافة السكانية القليلة، والتي تخضع لمعايير عالية من التنظيم، بما يجنب الفرد فيها الاحتكاك بالآخرين.

السكن المنفصل الذي يوفر لنا أعلى درجات الخصوصية، ليس الحاجة الوحيدة، بل هناك احتياجات جديدة فرضتها الأزمة الراهنة على السوق السكنية، وعلى معايير اختيار الوحدة السكنية، فبحكم البقاء في البيوت والالتزام بالعمل والتعليم عن بعد، أصبح كل واحد منا يفكر في كيفية تخصيص زاوية من بيته تحاكي أجواء مكاتب العمل، وكيفية توفير زاوية أخرى للتعليم تحاكي أجواء المدارس، لكن في معظم الحالات، فإن المساحات التي لدينا لا تسمح بكل ذلك، وهنا ظهرت حاجتنا إلى غرفة مستقلة للعمل، وأخرى للتعليم، وتطورت حاجة البعض الآخر إلى غرفة لممارسة الرياضة.

مجموعة هذه الاحتياجات تمثل دافعاً جديداً لإعادة النظر في نوعية المشروعات المطروحة في السوق، وطريقة تصاميمها ومساحاتها، فمثلما هناك غرفة للخادمة في جميع المشروعات بما فيها الشقق، فإن الوضع يتطلب تخصيص غرفة للمكتب، وغرفة للتعليم.. ولِمَ لا.. صالة رياضية مصغرة؟

ربما قد يبعث هذا الأمر على بحث مزيد من السبل والحلول، التي تأخذ بعين الاعتبار هذه الاحتياجات لإنشاء عقارات سكنية بمعايير وتصاميم جديدة ومبتكرة، تعزز تنويع المنتج العقاري، وتدعم نشاط السوق.. فهل سنشهد عقارات سكنية بمعايير جديدة في المستقبل؟

أزمة «كوفيدــ19» غيرت الاتجاهات السكنية للسوق.


لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة