سوالف رياضية

إدارة عجمان

عبدالله الكعبي

أرى أن إدارات الأندية التي تريد تعلم التوفيق في الاختيارات الصحيحة للاعبين، عليها النظر إلى إدارة نادي عجمان، التي تقدم دروساً بالمجان، وهي من الإدارات القليلة الظهور إعلامياً، وتقدم عملاً كبيراً، وهي أسرة واحدة بقيادة خليفة الجرمن وبقية الأعضاء.

الحديث عن إدارة نادي عجمان لا ينتهي، وهي الآن تكتب عهداً جديداً في هذا الموسم بقطف الثمار. والفوز الذي حققه «البرتقالي» على النصر والوصل، يدل على أن هنالك عملاً كبيراً، وأن فريق عجمان قادر على مقارعة الكبار والوصول إلى الخمسة الكبار في جدول الترتيب.

- الاستقرار الفني

والإداري له دور في

النتائج المميزة لعجمان

بقيادة الرمادي.

الاستقرار الفني والإداري له دور في النتائج المميزة للفريق بقيادة أيمن الرمادي، الذي يتعامل مع كل مباراة كأنها نهائي كؤوس، ويلعب حسب إمكاناته، والكل يعلم أن نادي عجمان من الفرق المتواضعة مالياً، ولكن يحقق نتائج طيبة في الموسم الكروي. ولا ننسى الدعم الكبير من صاحب السمو الحاكم وسمو ولي العهد، والمتابعة الدقيقة من الشيخ راشد بن حميد، وتهنئته للفريق بعد كل فوز.

المقارنة ظالمة بين الدعم المالي لفريق عجمان وبقية الأندية، كما أن أندية مثل كلباء وخورفكان وحتا تحقق نتائج مقبولة حتى الآن، لكن هناك في المقابل أندية تدفع الملايين وعملها صفر على أرض الواقع، لأن هناك فشلاً إدارياً.

ما يميز نادي عجمان هو الالتفاف من الشخصيات والأقطاب المعروفة في إمارة عجمان، وهو دعم معنوي للفريق في ظل المنافسة في دورينا الذي يشهد إثارة ونحن في ختام الجولة الثالثة.

- لا أعلم ماذا تنتظر إدارة الوصل من مدرب الفريق ريجيكامب، الذي يواصل تخبطاته مع الفريق، لأن «الفهود» بات ضائعاً حقيقةً، وإذا أرادت الإدارة معالجة الخطأ فعليها إقالة المدرب، والتعاقد مع مدرب يعرف إمكانات الفريق.

- من وجهة نظري أرى أن لاعب الشارقة إيغور كورنادو أفضل لاعب أجنبي في دورينا، هو كلمة السر لفريق الشارقة، وقادر على اختراق المدافعين في دورينا، فهو مثال للأجنبي المنضبط. وكم كنت أتمنى من بقية الأندية التعاقد مع لاعب أجنبي مميز بوزن إيغور، لأن غالبية اللاعبين الأجانب لم يقدموا الإضافة المطلوبة حتى الآن.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة