5 دقائق

    احفظ الله يحفظك

    د. علاء جراد

    توقفت كثيراً وأعدت الإنصات لخطبة للممثل الرائع دينزل واشنطن، الذي حصل على الأوسكار مرتين ورشح ست مرات، كما حصل على العشرات من الجوائز العالمية، وكان يتحدث إلى خريجي جامعة ديلارد بالولايات المتحدة، وقد أكد واشنطن على دروس عدة في غاية الأهمية رأيت أن أنقلها لكم. بدأ واشنطن حديثه بواقعة حدثت له عام 1975 عندما تم فصله من الكلية لتدني مستواه الدراسي، قابل سيدة لم تتوقف عن النظر إليه وفجأة طلبت ورقة وقلماً وكتبت له نبوءة أنه سيجوب العالم وسيتحدث إلى ملايين البشر! في البداية لم يستوعب الفكرة، فقد تم فصله للتو ولا يمتلك المال، لكن الأحداث جعلته يثق في أنه سيصبح شيئاً، وقد تحققت النبوءة بالفعل واستخلص بطلنا عدداً من الدروس خلال رحلته.

    الدرس الأول أن تحفظ الله وتضعه نصب عينيك في كل عمل تقوم به، فتلتزم بما أمر الله به وتنتهي عما نهاك عنه، وكلما بعدت عن الله ارجع مرة أخرى بإصرار، فهذا هو السبيل لأن تحظى بحمى الله ورعايته وتوفيقه في حياتك.

    الدرس الثاني هو عدم الخوف من الفشل، فمن الطبيعي أن نمر به في حياتنا، لكن المهم ألا نتوقف عند الفشل وأن نستمر في المحاولة، فتوماس أديسون فشل ألف مرة قبل أن ينجح في اختراع المصباح الكهربائي.

    الدرس الثالث، ضع أهدافاً لحياتك، سواء هدف كبير، أو أهداف سنوية وشهرية بل وأهداف يومية، خطط لحياتك ويومك حتى تقلل من فرص الفشل، فالنجاح لا يأتي بالمصادفة وهو قرين التخطيط الجيد.

    الدرس الرابع، اعمل بجد ومثابرة، فالتخطيط وحده لا يكفي والأحلام لا تصنع النجاح.

    الدرس الخامس، فرق بين الحركة والتقدم، فيمكن أن نتحرك ونبذل الجهد دون عائد، لذلك لنتأكد من أن أعمالنا تقودنا الى التقدم والنجاح.

    الدرس السادس، لن تأخذ معك شيئاً إلى القبر، فمالك وممتلكاتك ستبقى للآخرين، فاهتم بأن تترك شيئاً يفيد الآخرين، ولا تبالغ في صنع الثروة المادية على حساب أسرتك وصحتك النفسية.

    الدرس السابع، المتعة الحقيقية في مساعدة الآخرين، فلا تتوانى عن تقديم يد العون لمن يحتاج.

    لقد سبق رسولنا الكريم واشنطن بمئات السنين حينما قال «احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفعت الأقلام، وجفَّت الصحف». رواه الترمذي

    كلما بعدت عن الله ارجع مرة أخرى بإصرار، فهذا هو السبيل لأن تحظى بحمى الله ورعايته وتوفيقه في حياتك.

    @Alaa_Garad

    Garad@alaagarad.com

    لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة