كـل يــوم

    تثبيت رسوم المدارس فكرة جديرة بالاهتمام!

    سامي الريامي

    تدرس دائرة الأراضي والأملاك في دبي، مشروعاً لتثبيت القيمة الإيجارية في العقد الإيجاري بدبي لمدة ثلاث سنوات، وهو أحد أهم الموضوعات الأساسية التي يناقشها مشروع قانون جديد للإيجارات، وذلك بهدف تحقيق الاستقرار بقطاع الإيجارات في الإمارة، وتعليقاً على هذا المشروع، فإن العديد من خبراء العقارات أكدوا أن هذا المقترح يُعد خطوة كبيرة نحو تحقيق الاتساق في سوق العقارات الإماراتية ككل، ويسهم في استقرار السوق الإيجارية، والعقارية عموماً، ويساعد المستأجرين على الاستقرار وضبط النفقات.

    والفكرة عموماً هي خطوة إيجابية من دائرة الأراضي للتسهيل على المستأجرين، وضمان استقرارهم، خصوصاً في ظل ظروف اقتصادية إقليمية وعالمية صعبة.

    وبما أن الإيجارات السكنية، ورسوم المدارس يعتبران أهم بندين لاستقرار العائلات، واستقطاب الكفاءات، وضمان استمراريتهم في العمل والإنتاج في الدولة، فإن دراسة تطبيق هذا المشروع في قطاع التعليم، سيكون دون شك شيئاً مفيداً، وحافزاً مهماً سيسهم في تخفيض كُلفة المعيشة التي بدأت تؤثر في كثيرين.

    ما المانع من تثبيت رسوم المدارس لثلاث سنوات مقبلة؟ فالأوضاع الاقتصادية الحالية لا تخفى على أحد، وهي ليست حكراً على الإمارات، بل على معظم دول العالم في كل مكان، وخفض كُلفة الأعمال هو السبيل للإبقاء على جاذبية الدولة للاستثمارات، وشركات الأعمال، وتثبيت الرسوم هو إحدى طرق تخفيض كُلفة المعيشة دون الإضرار بأي طرف.

    رسوم المدارس في الإمارات مرتفعة، وهي مقارنة بدول عديدة تعتبر عالية، لذا فمن غير الطبيعي أن تبدأ المدارس الخاصة بتوجيه رسائل إلى أولياء الأمور، تُفيد بزيادة الرسوم الدراسية للعام المقبل، صحيح أن الزيادة في بعض المدارس كانت 2.07%، وبموافقة الجهات المعنية، إلا أن فكرة زيادة الرسوم في حد ذاتها، وفي هذا التوقيت، غير مناسبة إطلاقاً حتى وإن كانت 1%!

    أُدرك تماماً أن هذه الزيادات مرتبطة بتقييمات المدارس، ولكن كونها سنوية فإنها دون شك ستشكل عبئاً على ميزانيات أولياء الأمور، في حين أن المدارس لا تواجه أعباء جديدة، ولن تخسر كثيراً في حالة تثبيت الرسوم لثلاث سنوات مقبلة، فأرباحها أساساً عالية، ورسوم الحضانات في بعضها يساوي رسوم جامعات في دول أخرى، والأجدر بالجهات المعنية التفكير في طرق ووسائل تحفيزية لخفض الكُلفة على المدارس المتميزة لمكافأتها على هذا التميز، بدلاً من استخدام الرسوم كمكافأة تُمنح للمدارس المتميزة، وتضغط على ميزانيات أولياء الأمور!

    twitter@samialreyami

    reyami@emaratalyoum.com

     لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

    طباعة