5 دقائق

كلام الناس

د. علاء جراد

يتأثر الإنسان بالبيئة التي يعيش فيها ويؤثر فيها، وقد يكون التأثير إيجابياً أو سلبياً، والبيئة إما أن تكون محفزة ودافعة للتعلم والتطوير، فتخلق إنساناً منتجاً، أو تكون بيئة محبطة ومثبطة، تأخذ الإنسان إلى الحضيض، وتعوق تقدمه وتطوره، وبين هذا السياق وذاك ينجح البعض في تفادي التأثيرات السلبية للبيئة، فينجو بنفسه، ويشق طريقه بالكيفية التي يراها مناسبة، والتي تتفق مع قيمه الشخصية وطموحاته، ومن ضمن العوامل شديدة التأثير في البيئة الاجتماعية «كلام الناس»، وهو مصطلح يختزل الكثير من المعاني والمفاهيم والموروثات الثقافية، والقناعات والممارسات والقوالب الذهنية، فـ«كلام الناس» يعني رأي الناس في ما نفعل، وحكمهم على ما يرونه من أفعالنا وتصرفاتنا، ويختلف تأثير «كلام الناس» من مجتمع إلى آخر، ففي الدولة نفسها قد يختلف تأثيره من منطقة إلى أخرى، كما يرتبط أيضاً مدى التأثير بالمستوى التعليمي، وإن كان لا يمكن تأكيد ذلك دون دراسة علمية.

«كلام الناس» هو ببساطة حكم الناس، وهو من دون شك في معظم الأحوال حكم منقوص غير عادل، ويشوبه الميل إلى اللوم، وعدم تحري الحقيقة، وعدم الاستناد إلى الدليل، بل هو مجرد «هوى» مفعم بعدم الموضوعية، ومن يحكم على الآخرين قد يستند أحياناً إلى الموروث الشعبي والعرف، ولكن غالباً ما يستند إلى رأيه وتوجهه الشخصي البحت، واعتبار نفسه بمثابة مسطرة القياس التي تقاس عليها الأمور، ودائماً يرتبط الحكم بالمغالاة وعدم فهم دوافع الطرف الآخر، وفي الكثير من المجتمعات يأخذ «كلام الناس» قوة وشرعية، قد تصل إلى حد أخذه في الحسبان قبل تعاليم الدين، فيتصرف الإنسان في حياته ويتخذ قرارته وفق ما يتماشى مع العرف، وخوفاً من «كلام الناس»، لدرجة أن ينعكس ذلك على القرارات المالية، فمثلاً في بعض المجتمعات يغالي الأهالي في مهور بناتهم، وفي تكاليف وتجهيزات الزواج، خوفاً من «كلام الناس»، متناسين تعاليم الدين التي تنص على «إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه»، ومثال آخر يتكرر دائماً مع بداية الإجازات الصيفية، حيث يقترض البعض من أجل قضاء الصيف مثل جيرانهم أو أصدقائهم، وهناك قصص مأساوية انتهت بالسجن أو بجرائم بشعة، خوفاً من «كلام الناس»، ومنها جرائم الشرف.

لا أدري إن كان هناك حل جذري لهذه الآفة المجتمعية، ولكن الحقيقة المؤكدة أن التغيير يحدث، وليس هناك مستحيل، وقد سمعت ورأيت أمثلة كثيرة تخلص الناس فيها من بعض الآفات المجتمعية، مثل البذخ في تكاليف الزواج، لأن قناعة الشخص بأن تصرفاته تخصه وتتناسب مع ظروفه، إضافة إلى قوة إرادته في عدم التأثر بآراء الآخرين، قد يسهمان في حل المشكلة على المدى الطويل.

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة