الإمارات اليوم

سوالف رياضية

فقدت حلاوتها

:

يدخل منتخبنا بطولة الخليج بالكويت بطموحات كبيرة، حيث عينه على اللقب، حسب تصريح نجم منتخبنا عمر عبدالرحمن، وهذا شيء جميل يدل على أن المنتخب يشارك في أي بطولة بهدف تحقيق اللقب، صحيح أن هناك أسماء جديدة تظهر للمرة الأولى في البطولة مع الأبيض، لكن هذا ليس عذراً، كما أن بعض النجوم يغيبون للإصابة، لكن آخرين يتواجدون ويبدو أنهم غير جاهزين، وكان من المفترض عدم انضمامهم من الأساس، عموماً نتأمل خيراً بالأسماء التي لابد أن تفرض نفسها في بطولة الخليج.

تجربة مباراة العراق الودية كانت مفيدة للأبيض.

لا يلام مدرب منتخبنا لأن الفترة كانت قصيرة، وتجربة مباراة العراق الودية أعتقد أنها مفيدة للأبيض، لأن الكل يعلم أن الجميع تفاجأ بموعد البطولة وإقامتها بالكويت، ليعلن المنتخب، وكذلك شقيقاه السعودي والبحريني المشاركة في البطولة.

هناك أسئلة تدور في ذهن البعض، حول الفائدة من بطولة الخليج، والحقيقة أنني ضد مشاركة الأبيض من الأساس في هذه البطولة، لأنه في السابق كانت الأجواء جميلة في دورات الخليج، خصوصاً في البرامج الرياضية، أما الآن فقد فقدت حلاوتها، خصوصاً مع نجوم زمان والأسماء التي قدمت الكثير للرياضة الخليجية.

من يريد أن يشاهد المتعة والاستمتاع بالكرة، فعليه أن يتابع مباريات مان سيتي بقيادة بيب غوارديولا، الذي يقدم عروضاً مميزة وقوية، ويظهر تكتيكه العالي، حيث يتصدر الفريق الدوري الإنجليزي الممتاز بأرقام كبيرة وبانتصارات لا تتوقف.

لهذا ففريق سيتي هذا الموسم، أصبح أكثر فريق إمتاعاً في كرة القدم على مستوى العالم، لأن غوارديولا أجاد في اكتشاف مشكلات الفريق سابقاً، وقام بمعالجتها، لذلك ظهرت النتائج كما نشاهدها، فالكل يعلم أن سيتي يمتلك النجوم، لكن كان ينقصه المدرب القادر على توجيهه بالشكل المطلوب، وهو ما يقوم به غوارديولا.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .