تعرّف إلى تراثك.. لو سمحت

مصطفى عبدالعال

هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدرب الصحابة على ركوب وسباق الخيل وخصص لذلك مضمارين: الأول للخيول المبتدئة ويمتد من مسجد بني زريق حتى ثنية الوداع، والمضمار الثاني للخيول الماهرة ويمتد ما بين مسجد بني زريق حتى الحفياء قرب أحد، ويقف مسجد السبق في وسط الميدان شاهداً على هذه المعالم وموثقاً لها، ومازال المكان موجوداً إلى عصرنا الحالي؟

وهل تعلم أنه صلى الله عليه وسلم أقام المنطقة الحرة بالمدينة وفتحها للمسلمين وغير المسلمين؟ وحدودها الآن تمتد من مسجد الغمامة إلى سقيفة بني ساعدة وكانت تسمى سوق المناخة، وهو اسم المنطقة القائمة إلى اليوم، ومازال موضع السوق موجوداً كأثر ومعروفاً باسمه إلى اليوم، ومكتوب عليه الآن «سوق المدينة القديم».

وهل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم أسس مفهوم المُواطَنَة الصالحة والمساواة بين الناس في الحقوق و الواجبات في دستور اسمه «دستور المدينة» (صحيفة المدينة)، وذلك أول ما وصل إليها، بعدما عقد مشاورات مع 42 من قبائل المدينة، ووقع معهم اتفاقية تعتبر أساساً للمجتمع الدولي ليومنا الحالي وبنود هذه الاتفاقية في كتب السيرة؟

وهل تعلم أن المُواطَنَة الصالحة ومعايشة كل جنسيات العالم إنما هي رسالة ديننا، وأن السماحة وحسن الجوار أساس عقيدتنا، وما انتشر الإسلام في عصوره الذهبية في الكون كله إلا بتمسك أهله بمبادئه السمحة الشاملة لكل متطلبات الإنسان على مر العصور،مسلماً كان هذا الإنسان أم غير مسلم؟

وكيف لا وخالقنا سبحانه يقول: {يَا أَيهَا الناسُ إِنا خَلَقْنَاكُم من ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِن أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ إِن اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} (الحجرات: 13).

ورسولنا صلى الله عليه وسلم يقول: «الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الناسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِه، وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ الناسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ ». (مسند أحمد والنسائي بلفظ: «سلم الناس».).

ويكفي أن يحثنا صلى الله عليه وسلم على زيارة مسجده، والبقيع، ومسجد قباء، وموضع شهداء أحد، وفي هذه الزيارات شحنة إيمانية تعود بالإنسان إلى أنوار جذوره فتسمو روحه ليصبح بعد كل زيارة مشرقاً بنور في صدره يجعله سمحاً في نفسه، سمحاً مع الناس أجمعين.

معلومات حري بالمسلم أن يعلمها عن مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي المشكاة التي منها وصل النور إلى كل أصقاع الأرض، يعرضها علينا معرض المواطنة الصالحة في العهد النبوي الذي ينظمه برنامج «وطني»، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، فتعرف إلى تاريخك.. لو سمحت.

المستشار التربوي لبرنامج "وطني"

mustafa@watani.ae

طباعة