العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أسترالية تظاهرت بأنها طبيبة عملت في مستشفى خلال الجائحة لــ8 أشهر

    تظاهرت امرأة تبلغ من العمر 27 عاماً في سيدني بأستراليا بأنها طبيبة مسجلة وعملت في مستشفى كبير في المدينة لمدة ثمانية أشهر خلال جائحة «كورونا»، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

    ويتم التحقيق مع المرأة من قِبل الشرطة، وقال متحدث باسم مستشفى «بانكستاون ليدكومب» لوسائل الإعلام يوم الاثنين، إنهم اكتشفوا أن المرأة غير مسجلة لدى وكالة تنظيم الممارسين الصحيين الأسترالية.

    والمرأة - التي لم يتم الكشف عن اسمها - «عُزلت على الفور من وظيفتها»، وبعد ذلك أحال المستشفى القضية إلى شرطة نيو ساوث ويلز للتحقيق.

    وتظاهرت المرأة بأنها طبيبة مسجلة في المستشفى من يناير (كانون الثاني) إلى أغسطس (آب) 2021، وكانت «تحت إشراف كامل طوال ذلك الوقت».

    ويجري المستشفى أيضاً تحقيقاً داخلياً في هذه المسألة، وأبلغ وكالة تنظيم الممارسين الصحيين الأسترالية عن الحادثة.

    ويُزعم أن المرأة البالغة من العمر 27 عاماً قامت بتزوير وثائق للحصول على وظيفة في المستشفى.

    ويوم الاثنين، طلب منها المستشفى أوراق لم تستطع توفيرها. وذكرت تقارير، أن رؤساءها في المستشفى اتصلوا بالشرطة على الفور للتحقيق في المسألة.

    ويمكن أن يندرج هذا السلوك تحت العديد من الجرائم، بما في ذلك الاحتيال.

    وذكرت التقارير، أن أطباء المستشفى أصيبوا بالصدمة. ونقلت وسائل إعلام محلية عن أحد السكان قوله «يجب أن تشعر بالقلق حيال ذلك، لكنني لا أتوقع هذه الحادثة في منطقتنا، أعتقد أن الأطباء هنا جيدون جداً».

    وقال شخص آخر «لا يمكن أن تتلقى العلاج من قبل شخص غير مؤهل للعمل، فأنت تعرّض نفسك للخطر».

    طباعة