الشرطة الإيطالية تعيد "جوني الغجري" إلى سجنه المؤبد للمرة السابعة

أعلنت الشرطة الإيطالية أنها أوقفت جوسيبي ماستيني (60 عاما) الملقب "جوني الغجري" في جزيرة سردينيا  بعد فراره للمرة السابعة من السجن مطلع سبتمبر الحالي.

وقالت الشرطة "عُثر على الموقوف الذي هزّت جرائمه البلاد لسنوات طويلة، بعد تواريه في منزل ريفي قرب ساساري" في شمال غرب سردينيا، حيث كان برفقة حداد.

وكان الرجل المحكوم بالسجن مدى الحياة، الذي أودع سجنا يخضع لحراسة مشددة في سردينيا منذ يوليو 2017، قد ترك زنزانته بموجب إذن خروج ولم يعد إليها في 5 سبتمبر، في وقت كان يحق له الإفادة من نظام حرية مشروطة في فبراير المقبل.

وقال جوسيبي ماستيني للشرطة في تصريحات أوردتها صحيفة "إيل كورييري ديلا سيرا" الإيطالية "الفرار يكون دائما بدافع الحب". ولم تكن زوجته معه عند توقيفه.

وأصدرت السلطات مذكرة بحث في حق ماستيني في سائر أنحاء البلاد للقبض على السجين الفار، الذي صبغ شعره باللون الأشقر.

وبعد الفرار السابع هذا، طالبت نقابة شرطيين إيطاليين بتغيير قواعد الخروج للسجناء، مطالبة بإلغاء الأذون للمجرمين الذين سبق لهم أن حاولوا الفرار.

ولهذا الرجل المولود في منطقة بيرغامو (شمال) سجل طويل مع الجريمة، ففي عام 1989 حكم عليه بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بجرائم قتل وخطف وسطو مسلح "روعت سكان روما"، على مدى 15 سنة بحسب تعبير صحيفة "لاريبوبليكا".

واتهم أيضا بقتل السينمائي الإيطالي بيير باولو بازوليني عام 1975، لكنه لطالما أصر على براءته في هذه القضية.

وقد ارتكب أولى جرائمه في سن الخامسة عشرة، حين شرع في عملية سرقة انتهت بجريمة قتل.

ويطلق عليه لقب "جوني الغجري" لأنه ابن عائلة كثيرة الترحال.

طباعة