انتهاك حوثي جديد لوقف إطلاق النار بعد سريانه بساعات

الهجوم خلف دمارا هائلا في مختلف أقسام مستشفى 22 مايو. (من المصدر)

خرقت المليشيات الحوثية وقف إطلاق النار المتفق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة، وذلك بعد ساعات من بدء سريانه، حيث قامت المليشيات بقصف مستشفى 22 مايو والعديد من المصانع بقذائف الهاون والصواريخ، بحسب مصدر في المقاومة اليمنية.

وقال المصدر إن الهجوم الذي شنته المليشيات خلف دمارا هائلا في مختلف أقسام مستشفى 22 مايو ومنشآته، كما أدى إلى تدمير كامل للمصانع التي تم استهدافها سابقا قبيل بدء وقف إطلاق النار في الحديدة.

وذكر المصدر أن هذا الخرق يعتبر الثاني من نوعه في غضون ساعات قليلة من بدء الاتفاق، الأمر الذي يؤكد أن الحوثيين غير معنيين بإنجاح هذا الاتفاق والسير قدما في المباحثات خلال الجولات المقبلة وصولا إلى حل سياسي للأزمة.

وأكد المصدر أن استهداف البنية التحتية الإنسانية والاقتصادية يظهر بشكل جلي بأن توقيع المليشيات على اتفاق السويد لم يكن إلا هروبا من الضغط العسكري المتواصل الذي فرضته القوات اليمنية وقوات التحالف على المليشيات، ما جعلها تتعامل مع وقف إطلاق النار من منطلق إعادة ترتيب قواتها وتخفيف آثار الخسائر التي تكبدتها خلال الفترة الماضية.

ودعا المصدر الأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف صارم تجاه سلوك المليشيات والإعلان عن خروقاتها المتكررة لوقف إطلاق النار، وعدم التغافل عنها لضمان مواصلة المسار السياسي.

طباعة