دينس روس: قمة متوقعة بين الكوريتين.. ولا أمل في التغيير

توقع المساعد الخاص للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والمدير الأول للمنطقة الوسطى في "مجلس الأمن القومي" سابقاً، دينس روس أنه سيكون هنالك قمة أخرى بين الكوريتين، وأنه يتوقع حدوث حالة من عدم اليقين في هذا الأمر، وحالة من الشك المستمر، ولن يكون هنالك تغيرات جذرية ملحوظة.

أما بخصوص إيران، فيرى روس أن المسؤولين في هذا البلد لن يعودوا إلى طاولة المفاوضات، فيما يخض البرنامج النووي، بسلاسة، لكن قد يعود الايرانيون الى طاولة المفاوضات بوساطة روسية بسبب الضغوطات التي قد يتعرضون لها. ويتوقع روس تصعيداً بين حزب الله واسرائيل بسبب جهودهما لتطوير عدد من الصواريخ.

وقال روس: ترامب يعرف نفسه على انه منتصر، فيما عدم ترشحه للرئاسة مرة أخرى سيكون اعترافاً بالهزيمة.

جاء ذلك خلال جلسة "حالة العالم سياسياً في 2019"، ضمن المنتدى الاستراتيجي العربي، والتي شارك فيها إلى جانب دينيس روس مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، برناردينو ليون، وأستاذ العلاقات الدولية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، الدكتور فواز جرجس.

وقال برناردينو ليون: هذا العام هو عام انتقالي وليس عام تغيير.. هناك لعبة جودو بين روسيا والعالم لأن بوتين يمارس هذه اللعبة في الحقيقة وفي السياسة.

سيكون بين الولايات المتحدة والصين لعبة مصارعة دون أن يضرب أحدهما الآخر بشكل مباشر. مصارعة ديوك بين السياسيين في الولايات المتحدة الأميركية. ترامب سيكون لديه خط سياسي هجومي في العام القادم لذا من الممكن رؤية المزيد من الصراعات.

وقال الدكتور فواز جرجس: أقصى اليمين سيحدث زخما في أوروبا ولا سيما ببريطانيا وفرنسا. انتخابات الاتحاد الاوروبي القادمة ستحدث تغييرات كبيرة، وبقاء ماكرون بالرئاسة يشكل نسبة 50%، وماري لوبان قد تكون رئيسة الجمهورية القادمة.

واضاف جرجس حول توقعاته بالنسبة للمنطقة: الوضع الاخطر هو الوضع بين لبنان واسرائيل وربما سنرى احداثا جديدة على تلك الساحة.. نتوقع المزيد من الأمل بالنسبة لليمن حيث سيكون هناك تحسن في الوضع.

طباعة