الاعلام الاقتصادي يستند للتحليل العلمي في صياغة خارطة طريق تضمن حضوره بقوة

حدد الرئيس التنفيذي ل CNBC الدولية جون كيسي خارطة طريق تضمن بقاء المؤسسة حاضرة بقوة بين مجموعة المؤسسات الإعلامية الاقتصادية التي تنتمي للعهد القديم للصحافة والاعلام، قوامها الاستناد للأدوات العلمية والتكنولوجية الحديثة في تحليل الأداء وتشخيص مواقع الخلل وترتيب الأولويات، وذلك خلال حواره مع الإعلامي في شبكة الإذاعة العربية ريتشارد دين في جلسة حملت عنوان "التكنولوجيا وتعزيز الثقة بالمؤسسات الإخبارية".

وقال كيسي ان CNBC تعتمد على التقنيات التكنولوجية والأدوات العلمية المتطورة لرصد المؤشرات التي تبنى على أساسها المسارات المحددة لنوع القصص الصحفية التي يجب التركيز عليها في البرامج ونشرات الاخبار ومنصات التواصل الاجتماعي، مضيفا انه عند رصد تلك المؤشرات يأتي دور الصحافيين ذوي الخبرات الذين ينتمون لعهد الإعلام المهني، ليقوموا بدورهم على العمل على ضمان انتاج تلك القصص والفيديوهات بما يتوافق مع اهداف وتطلعات المؤسسة.

وتمكنت المؤسسة من احتلال موقع الصدارة في أوروبا، إذ تمكنت من الاستحواذ على 20% من المستثمرين المساهمين في أسواق المال في21 دولة أوروبية وذلك وفقا لنتائج الدراسة الميدانية التي أجرتها "The Ipsos Affluent Europe 2022".

وتظهر البيانات الإحصائية التي كشف عنها كيسي أن CNBC استطاعت رفع نمو علامتها التجارية في عدد من الأسواق الأوروبية الرئيسية، اذ وصلت نسبة النمو الى 18 5 في بريطانيا، و19% في ألمانيا، و20% في فرنسا، كما أشارت الى زيادة النمو بشكل لافت في عدد مشاهدي المحطة التلفزيونية شهريا ويوميا في أعقاب أزمة كورونا والفترة التي تلت الجائحة. وكشفت البيانات ان النمو في عدد المشاهدين ضم نحو 6.1 مليون مشاهد من رجال الاعمال والمتمولين في أوروبا.

وأفاد كيسي أن المؤسسة تتابع بشكل منهجي دقيق مزاج المستهلك من أفراد ورجال اعمال ومستثمرين ومساهمين، ليتم وضع كل الأرقام والبيانات قيد تحليل وتشخيص نظام دقيق يعتمد الأدوات التكنولوجية المتطورة للخروج بنتائج علمية يمكن الرجوع اليها في اتخاذ القرار الصحيح.

وذكر كيسي 5 موضوعات أساسية أو مجالات يهتم بها المتابعين تم تحديدها وفقا للمعلومات التي جمعتها منصة التكنولوجيا الرقمية ل CNBC، والتي من بينها الاقتصاد الجزئي وهو الاقتصاد الجزئي الذي يعنى بتحليل ودراسة تصرفات المستهلك والشركات في ظل كمية الموارد المحدودة في البيئة المحيطة، وذلك بهدف فهم عملية صناعة القرار من قبل المستهلك.  وأضاف كيسي ان المعلومات أظهرت اهتمام المتابعين بأربعة مجالات أخرى شملت قطاع الاعمال، والجغرافيا السياسية، والتكنولوجيا، والصين.

وقال ان الفترة التي شهدت مفاوضات "اتفاقية بريكست" وما اثمرت عنه من نتائج، أكدت على حقيقة ارتباط القرار والوضع السياسي المحلي والعالمي بالقوة المالية والاقتصادية، وهو تماما الأمر الذي جعل من الصين ومشروعاتها وتصرفاتها السياسية والاقتصادية محط انظار واهتمام ومتابعة كبرى الشركات والمستثمرين وصانعي القرار السياسي والاقتصادي في العالم. وتابع كيسي أن الأرقام والمؤشرات التي كشفت عن الخمسة مجالات السابق ذكرها، أكدت ان نحو أكثر من 75% من المتابعين ل   CNBC هم من المهتمين بتلك الموضوعات أو ببعض منها.

ولفت كيسي الى ما اسماه أحد أهم مقومات النجاح الرئيسة في جذب المتابعين وتلبية احتياجاتهم المعرفية، وهي الأخذ بعين الاعتبار عند انتاج أي قصة إخبارية أو معلوماتية، ان تتضمن عنصر "مفرح" بالنسبة للمتابع، يتم اختيار هذا العنصر وفقا لموضوع القصة. وتابع انه ممكن ان يتم دعمه ببحث أو نتائج إحصائية تحمل مؤشرات مبشرة، أو حادثة إنسانية تتعلق مباشرة بموضوع القصة، أو مقابلة مع أحد المؤثرين او المشاهير.

وأضاف انه بالنسبة للقصص المتعلقة بالأسواق الاقتصادية على سبيل المثال، فأنه من المفيد و"المفرح" أن يتم تطعيمها ببعض المعلومات التي ممكن ان تؤثر إيجابا في التعاملات والداء المالي.

يذكر أن CNBC، تأسست في الأصل في 17 أبريل 1989، كمشروع مشترك بين شبكة إن بي سي وكيبلفيجن باسم قناة أخبار المستهلك والأعمال ، Consumer News and Business Channel) ، غلا أنها بعد عامين من ذلك استحوذت القناة على منافستها الرئيسية، فاينانشال نيوز نتورك المعروفة أيضًا باسم شبكة الأخبار المالية، ما أدى إلى توسيع نطاق توزيعها وقوتها العاملة.

سي إن بي سي (بالإنجليزية: CNBC)‏؛ قناة إخبارية اقتصادية أمريكية مدفوعة الأجر، مملوكة لشبكة إن بي سي العالمية للأخبار التابعة لمجموعة إن بي سي العالمية المملوكة لشركة كومكاست. يقع مقرها الرئيس في إنغلوود كليفس في مقاطعة بيرغن،[2] تُغطي الشبكة في الأساس خلال أيام الأسبوع العادية ساعات التداول للأسواق المالية الأمريكية والدولية، بينما تتجه في نهاية يوم العمل وفي أيام عدم التداول، إلى بث أفلام وثائقية وعروض واقعية عن الأعمال المالية والتجارية.

تأسست شبكة سي إن بي سي في الأصل في 17 أبريل 1989، كمشروع مشترك بين شبكة إن بي سي وكيبلفيجن باسم قناة أخبار المستهلك والأعمال (بالإنجليزية: Consumer News and Business Channel)‏.[3] بعد عامين من ذلك، وتحديدًا في عام 1991، استحوذت القناة على منافستها الرئيسية، فاينانشال نيوز نتورك المعروفة أيضًا باسم شبكة الأخبار المالية، وهي خطوة أدت إلى توسيع نطاق توزيعها وقوتها العاملة. لاحقًا، باعت كيبلفيجن حصتها إلى إن بي سي، لتصبح إن بي سي بذلك صاحبة الملكية الوحيدة للقناة. اعتبارًا من فبراير 2015، وصل عدد عدد الاشتراكات مدفوعة الأجر لشبكة سي إن بي سي إلى ما يُقارب 93,623,000، ما يعادل 80.4% من الأسر التي لديها تلفزيون في الولايات المتحدة.[4] في عام 2007، صنفت الشبكة على أنها القناة التاسعة عشر الأكثر قيمة في الولايات المتحدة، بقيمة 4 مليارات دولار تقريبًا.

 

طباعة