"دبي كوميرسيتي" و"دبي للثقافة" تدعمان المُبدعين والشركات الإبداعية المتخصصة

أعلنت دبي كوميرسيتي، المنطقة الحرة الأولى المتخصصة بقطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة والتابعة لسلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة "دييز"، عن توقيع مذكرة تفاهم مع هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) بهدف تعزيز منظومة الأعمال الثقافية والإبداعية في إمارة دبي، وتعزيز استدامة جاذبية الإمارة كمركز عالمي للاقتصاد الإبداعي.

وتنسجم هذه الشراكة مع الخطة الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز مكانة دبي عاصمةً للاقتصاد الابداعي والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والهادفة إلى مضاعفة إسهام القطاع في الناتج المحلي لإمارة دبي إلى 5% بحلول 2026، من خلال رفع عدد الشركات والمؤسسات الإبداعية والثقافية إلى 15000 شركة، وتوفير 140 ألف وظيفة في قطاعات الاقتصاد الإبداعي المختلفة.

وسيتعاون الطرفان من خلال الاتفاقية على توفير مجموعة من الخدمات لقطاعات مختارة من قطاعات الصناعات الثقافية والإبداعية تتناسب طبيعة أعمالها وباقة الخدمات التي تقدمها دبي كوميرسيتي التي من شأنها دعم تأسيس الشركات وتشغيلها وتطويرها، بما يشمل التأشيرة الثقافية طويلة الأمد الأولى من نوعها والمخصصة للمواهب الإبداعية. وتشمل تلك القطاعات المختارة المؤسسات العاملة في مجال الموسيقى، والفنون الجميلة، والتصوير، ومجال صناعة الأفلام والفيديو، والألعاب الإلكترونية، وخدمات التصميم والخدمات المعمارية، وتصميم المنتج، والتصميم والخدمات الإعلانية، والتصميم الداخلي، وتصميم المناظر الطبيعية، وتصميم الأزياء، والتصميم التكنولوجي والبرمجيات.

وستوفر هذه الشراكة مجموعة من العروض الخاصة التي تتنوع بين مساحات العمل الإبداعية والاستوديوهات وغرف الاجتماعات، وقاعات المعارض والفعاليات الإبداعية والحلول والخدمات المصرفية والاستشارية؛ وذلك بهدف دعم المٌبدعين والمهارات الإبداعية والشركات المتخصصة في تعزيز أعمالها وضمان تقديم مساهمتها في الاقتصاد الوطني، إلى جانب توفير التسهيلات التي من شأنها رفد الشركات في التوسع الاقتصادي والاستثماري.

شريان حيوي

وفي هذا الصدد، قال الرئيس التنفيذي لسلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة "دييز" الدكتور محمد الزرعوني" "تعكس هذه الاتفاقية حرص "دييز" على دعم مختلف القطاعات الاقتصادية على مستوى إمارة دبي، بما في ذلك الاقتصاد الإبداعي الذي يُعَد شرياناً حيوياً للاقتصاد الوطني ويعتبر من مجالات التركيز الاستراتيجية لتعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار والإبداع".

وأضاف: "توفر دبي كوميرسيتي، بوصفها واحدة من أحدث المناطق الحرة على مستوى الإمارة وأسرعها نمواً للشركات العاملة والمتخصصة في الاقتصاد الإبداعي، بيئة متطورة تواكب المستجدات التكنولوجية السريعة ومناخاً محفِّزاً للإبداع، حيث تتميز بمنظومة متكاملة تجمع المُحفزات والمرافق والخدمات لتُسهم في تمكين الشركات الإبداعية من النمو والتوسع وتقديم قيمة اقتصادية مضافة، بما يدعم المساعي الرامية لتحقيق استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي".

تكامل الرؤى

ورحّبت مدير عام دبي للثقافة هالة بدري، بهذه الشراكة بوصفها تجسّد تكامل الرؤى بين الهيئة ودبي كوميرسيتي، وتأتي في إطار تضافر الأدوار والجهود وتعزيز علاقات الشراكة مع مختلف الجهات في الدولة من أجل تحقيق رؤية الإمارة الثقافية.

وقالت: "نسعى من خلال تعاوننا مع الجهات الحكومية والخاصة إلى تعزيز القطاع الثقافي في دبي وتمكين الاقتصاد الإبداعي فيها بشكل فاعل، إذ نرحب بتعاوننا مع "دبي كوميرسيتي" وندرك مدى التأثير الإيجابي لهذا التعاون الذي نوحّد به الجهود لدعم الصناعات الثقافية والإبداعية والمواهب المبدعة في الإمارة، وصولاً إلى ترسيخ مكانتها على الساحة الثقافية العالمية وتعزيز العائد الاقتصادي فيها عن طريق دعم نمو الصناعات الإبداعية".

يعد القطاع الإبداعي من القطاعات الواعدة المولّدة لفرص العمل لفئة الشباب، بشكل خاص، فهو قطاع جاذب لريادة الأعمال، حيث تشكل الشركات الصغيرة والمتناهية الصغر نسبة 97% من العدد الإجمالي للمؤسسات الإبداعية، كما شهد نمواً مطّرداً في عدد المؤسسات والعمالة بالرغم من الجائحة.

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار حرص طرفيها على إيجاد أفضل آليات إتمام وإصدار التراخيص والتأشيرات وغيرها من الخدمات التي تسهم في تقديم الدعم للمبدعين لإنشاء الشركات الإبداعية وتطويرها في الإمارة. وتماشياً مع رؤية دبي للثقافة المتمثلة في ترسيخ مكانة الإمارة مركزاً عالمياً للثقافة وحاضنة للإبداع وملتقى للمواهب، تهدف هذه الشراكة إلى تحفيز نمو القطاعات الإبداعية والثقافية في دبي واستقطاب المبدعين والمستثمرين ورواد الأعمال إلى جانب الاستثمارات المحلية والإقليمية والدولية لتعزيز مكانة دبي بوصفها وجهة عالمية لاحتضان المواهب والمستثمرين.

وتلتزم دبي للثقافة بتطوير الآليات والاستراتيجيات والأطر التشريعية واللوائح والسياسات التي تضمن سهولة ممارسة الأعمال التجارية في المجالات الإبداعية، مستثمرةً شراكاتها مع الهيئات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة، والخبراء والاستشاريين وممثلي القطاع الإبداعي، ومدعومةً في ذلك بالتفعيل الكامل لقانون تأسيسها الذي ينص على دورها كصانع سياسات، ومنظِّم، وممكِّن لقطاع الثقافة والفنون في الإمارة.

وتُعَدّ "دبي للثقافة" الهيئة الحكومية المعنية بصون تراث دبي الغني ونشره، ورعاية المواهب الإبداعية، ودعم التنوع الثقافي في الإمارة، بما يسهم في تمكين القطاع الثقافي والإبداعي كرافد للاقتصاد المحلي. وتنطلق دبي للثقافة في رؤيتها من خارطة طريق استراتيجيتها التي تتناغم مع "استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي الهادفة إلى جعل الإمارة عاصمة عالمية للاقتصاد الإبداعي بحلول عام 2026.

طباعة