تشكل خطراً على سلامة الأفراد

بلدية الفجيرة تردم 25 بئراً خلال 5 أشهر

بلدية الفجيرة تنفذ حملة لحصر الآبار المهجورة. من المصدر

كشفت بلدية الفجيرة عن ردم 25 بئراً تشكل خطراً على سلامة الأفراد والكائنات الحية في الإمارة، وحصر 18 بئراً مهجورة منذ بداية العام الجاري، لافتة إلى أنه تم التعامل مع ثماني شكاوى واردة بشأن الآبار المهجورة.

وأفاد مدير بلدية الفجيرة، المهندس محمد الأفخم، بأنه بالتعاون مع مختلف الدوائر والهيئات في الإمارة، تم تنفيذ حملة ردم للآبار المهجورة والمكشوفة التي تشكل خطراً على سلامة الأرواح، والحفاظ على المظهر العام للإمارة، كما تم حصر جميع الآبار المهجورة والمكشوفة، ليتم ردمها بناءً على آلية مدروسة.

وأشار إلى أن هيئة الفجيرة للبيئة، ودائرة الأشغال والزراعة، وإدارة الدفاع المدني، والبلدية، أجروا مسحاً شاملاً ومكثفاً في مختلف المناطق الزراعية والمكشوفة، وحصر الآبار المهجورة فيها، والعمل على ردمها من خلال الآليات والمعدات المتخصصة لذلك.

وأكد الأفخم أن المسح مستمر، ويغطي جميع المناطق، بهدف تفادي وقوع الحوادث، وتعريض السكان للخطر، لافتاً إلى أن البلدية تسعى نحو تحقيق رؤيتها في تنمية مستدامة بمعايير ذات جودة عالية، وحماية الأرواح والموارد المائية.

وشدد على أهمية تعاون الجمهور للإبلاغ عن أي بئر مهجورة أو مكشوفة، عبر قنوات التواصل الخاصة بالبلدية والجهات المعنية، بهدف حماية الأرواح وسلامة الأفراد والمحافظة على البيئة، منوهاً بتعاون الأهالي، وتقديمهم يد العون والمساعدة والإبلاغ عن الآبار المهجورة التي تشكل خطراً على الأفراد. من جهتها، أكدت هيئة الفجيرة للبيئة، أنها انتهت من ردم 42 بئراً على مستوى إمارة الفجيرة خلال العام الماضي، كما حصرت 293 بئراً خارج الممتلكات في منطقة الطويين، بعضها مهجورة ولا تستخدم، لافتة إلى أنها حددت 40 بئراً مهجوراً في مناطق القرية ومربح وقدفع، واتخذت الإجراءات لردم بعضها.

طباعة