يتم ارتكابها خلال إيصال واستلام الأطفال

مدارس خاصة تحذّر من سلوكيات مخالفة لذوي طلبة

«التعليم والمعرفة» وضعت بروتوكولات لدخول الطلبة وخروجهم من المدرسة. À من المصدر

حذّرت مدارس خاصة في أبوظبي مما وصفته بسلوك غير لائق لذوي طلبة، عند إحضار أطفالهم من المدرسة وإليها بالسيارة، مشيرة إلى ضرورة الالتزام بآداب وسلوك تسليم واستلام الطلبة خارج بوابات المدرسة، قبل اليوم الدراسي وبعده.

وحددت مدارس خاصة في أبوظبي ست مخالفات يرتكبها ذوو الطلبة خلال عملية إيصال واستلام أطفالهم من المدرسة، وجميعها يمكن أن تعرض حياة الأطفال للخطر، تشمل توقف السائقين في منتصف الطريق لإنزال الأطفال، وخروج الأطفال من مركبات ذويهم في منتصف الطريق، وعدم استخدام السائقين مواقف السيارات، وإغلاق مخارج الطوارئ ومواقف السيارات الخاصة بأصحاب الهمم، ومعابر المشاة، والقيادة في الاتجاه المعاكس داخل مواقف المدرسة، وفي الشوارع ذات الاتجاه الواحد، ومحاولة تجاوز المركبات المتحركة الأخرى، إضافة إلى عدم السماح للسائقين في وقت خروج السيارات الأخرى من أماكن وقوف السيارات.

وأشارت إدارات مدارس إلى أن تكرار هذه المخالفات السلوكية سيترتب عليه توقيع عقوبات على فاعليها، من بينها تصوير المخالفة وإرسالها إلى الجهات المختصة لمخالفة مرتكبيها. ودعت ذوي الطلبة إلى الحفاظ على مسافة متر على الأقل، خلال انتظارهم خروج الطلبة من الصفوف، مع الالتزام بالارتداء الصحيح للكمامات، وتغطية الفم والأنف.

من جانبها، أوضحت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي أنه يسمح لشخص واحد بمرافقة الأطفال حتى بوابة المدرسة، وانتظارهم عندها لدى انتهاء الدوام، كما يجب أن يتم تنظيم أوقات الدخول والمغادرة في المداخل والمخارج بالتناوب، لتجنب وتقليل فرص وصول طلبة المركبات الخاصة والحافلات في الوقت نفسه، وإبلاغ ذوي الطلبة بمواعيد وصول ومغادرة كل مجموعة، إضافة إلى سياسات ولوائح الدخول والخروج.

وأشارت الدائرة إلى أن بروتوكولات الدخول والخروج من المدرسة تستلزم قيام المدارس بتحديد مداخل ومخارج للمدرسة أحادية الاتجاه، وفي حال لم يكن ذلك ممكناً، فيجب تحديد الاتجاه بحسب الأولوية، وفي أوقات محددة من اليوم، واستخدام أكبر عدد ممكن من البوابات، ويُفضّل تخصيص مداخل حسب قربها من الفصول الدراسية، لتقليل الاختلاط، مع ضرورة وضع معقم للأيدي، يعمل دون لمس عند المداخل والمخارج، وإلزام جميع الأشخاص باستخدامه قبل الدخول إلى المبنى.

وتضمنت البروتوكولات المفروضة على المدارس تحديد مناطق الانتظار عند جميع المداخل والمخارج، مع وضع علامات للوقوف، يفصل بين كل منها مسافة متر واحد، وأن تكون المداخل والمخارج تحت إشراف أشخاص مدربين، لمتابعة عمليات السير والحركة، وتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية، مع تجنب استخدام أجهزة الحضور والانصراف التي تعمل عن طريق بصمة اليد للموظفين، واستخدام طرق بديلة.

ولفتت الدائرة إلى إمكانية تخصيص مداخل ومخارج للطلبة أصحاب الهمم، وتزويدها بالتدابير اللازمة لتلبية احتياجاتهم المختلفة، وإبلاغ الطلبة أصحاب الهمم وأولياء أمورهم بنقاط الدخول والمغادرة والإجراءات المتعلقة بها، والتي تتضمن أوقات ومواعيد المدرسة.

• «التعليم والمعرفة»: يُسمح لشخص واحد بمرافقة الأطفال حتى بوابة المدرسة.

طباعة