92 دولة تسمح بدخول الإماراتيين دون حجر صحي

«الخارجية» تحدّد 5 إجراءات للمواطنين حال الإصابة بـ «كوفيد-19» في الخارج

وجّهت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، المواطنين حال إصابتهم بفيروس «كوفيد-19» أثناء وجودهم خارج الدولة، باتباع خمسة إجراءات، وهي إبلاغ بعثة دولة الإمارات في بلد المقر عن الإصابة، والتواصل مع مركز اتصال وزارة الخارجية، والإبلاغ عبر صفحة «المسافر الإماراتي» في الموقع الإلكتروني للوزارة، والتوجه إلى أقرب مركز طوارئ، والالتزام بالإجراءات الاحترازية في بلد المقر في ما يتعلق بالعزل ومدته.

وبذلت وزارة الخارجية منذ بدء ظهور جائحة «كورونا»، جهوداً متواصلة من أجل تأمين سلامة مواطني الدولة، الموجودين في الخارج، أو المتوجهين للسفر إلى الخارج، من الإصابة بالفيروس، وتقديم الدعم والتسهيلات المطلوبة في حال إصابتهم بالفيروس في الخارج.

ووجهت عدداً من النصائح والتعليمات لمواطني الدولة المتوجهين للسفر إلى الخارج، إذ نصحت باتباع تعليمات السلامة والوقاية الصادرة من قبل الوجهات المقصودة، والحصول على تأمين صحي عالمي يتضمن تأميناً ضد فيروس «كوفيد-19»، والتسجيل في خدمة «تواجدي»، والاطلاع على إرشادات السفر خلال «كوفيد-19» عبر البوابة الإلكترونية الخاصة بالوزارة «المسافر الإماراتي».

وأكدت أهمية الالتزام باللوائح والتعليمات والقوانين التي تحددها الجهات المختصة في بلد المقر بشأن التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وحسب جدول متطلبات السفر على موقع وزارة الخارجية الإلكتروني، تسمح 92 دولة، حالياً، بدخول المواطنين إليها من دون حجر صحي، فيما تختلف إجراءات السفر إلى هذه الدول في ما يتعلق بإلزامية الفحص المسبق قبل الوصول واشتراط التطعيم، وغيرهما.

وحسب آخر تحديث لبروتوكول سفر المواطنين إلى الدول التي تم منع السفر إليها، والذي أعلنته أخيراً الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والهيئة العامة للطيران المدني، فإنه سيتم السماح بسفر المواطنين الحاصلين على الجرعات الكاملة للقاح «كوفيد-19» المعتمد، بالإضافة إلى استمرار منع سفر المواطنين غير الحاصلين على الجرعات الكاملة للقاح، ويستثنى من ذلك المهمات الرسمية، والحالات المرضية وممن يتلقون العلاج خارج الدولة والحالات الإنسانية، والبعثات الدراسية خارج الدولة، بشرط الحصول على الموافقة المسبقة من الجهات الرسمية. ويشترط على المواطنين العائدين من تلك الدول إبراز نتيجة فحص (PCR) سلبية قبل العودة من الوجهة تحتوي على (QR Code) تم إجراؤه خلال 48 ساعة من وقت المغادرة، بالإضافة إلى إبراز نتيجة فحص (PCR) آخر تم إجراؤه بحد أقصى ست ساعات قبل موعد المغادرة في أرض المطار للوجهة.

وأشار البروتوكول إلى أنه يتعين على فئة المطعّمين إجراء فحص (PCR) عند القدوم، وإجراء فحصين آخرين في اليومين الرابع والثامن من تاريخ الوصول، وبالنسبة للفئة غير المطعّمة، فيتعين عليها إجراء فحص (PCR) عند القدوم، مع الالتزام بالحجر الصحي لمدة 10 أيام وإجراء فحص في اليوم التاسع.

وتضمّن البروتوكول أيضاً عدداً من اشتراطات المغادرة، وهي ضرورة التسجيل في خدمة «تواجدي» للمواطنين، وإبراز نتيجة فحص سلبية خلال 48 ساعة، إلى جانب الالتزام بإجراءات الوجهة.

نصائح للمسافرين

نصحت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والهيئة العامة للطيران المدني، بأنه يتوجب على المسافرين التوجه إلى المراكز الصحية في حال ظهور أعراض أو الإصابة بفيروس «كورونا»، وتبليغ سفارة الدولة.

وحفاظاً على صحة وسلامة المسافرين أشار البروتوكول إلى عدم سفر الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 70 عاماً.

طباعة