البلديات تحدد 6 أهداف لوجستية لمشروع «عنواني»

219 ألف عنوان وشارع في أبوظبي على تطبيقات «الملاحة العالمية»

البلدية انتهت من تركيب اللوحات وأسماء الشوارع. تصوير: إريك أرازاس

أكدت دائرة البلديات والنقل في أبوظبي، إنجاز النسبة الكبرى من مشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحد، والذي يحمل اسم «عنواني»، موضحة أن المشروع يهدف إلى مساعدة الأفراد وأصحاب الأعمال التجارية والزوار على سهولة الوصول إلى أي وجهة بكفاءة وفعالية، من خلال ترقيم المباني وتسمية الشوارع في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، بأرقام للمباني والمنشآت، وأسماء فريدة للشوارع تعكس الهوية الإماراتية، مع إضافة خاصية الرمز البريدي الخاص بمناطق وأحياء الإمارة، بما يسهم في اختصار المسافات والوقت، ويعزّز من جودة الحياة.

وأفادت الدائرة، على حسابها الرسمي بمنصة التواصل الاجتماعي، بأن مشروع العنونة والإرشاد المكاني، في طريقه للانتهاء من إضافة أكثر من 200 ألف عنوان، و19 ألف اسم لشوارع وطرق في أبوظبي، على تطبيقات خرائط الملاحة العالمية، بجانب تركيب عشرات الآلاف من علامات الطرق في المناطق الجديدة، لافتة إلى أن المشروع الجديد يحقق ست فوائد وأهداف لوجستية رئيسة، تشمل، الإسهام في تطوير كيفية الإشارة إلى الأعمال والمنازل، وتحديد مواقعها بطرق من شأنها أن تعود بالفائدة على جميع شرائح المجتمع في أبوظبي، وكذلك تحسين وقت الاستجابة لحالات الطوارئ، وأيضاً، المساعدة في تسليم السلع والخدمات بشكل أسرع بفضل دقته العالية، كما يساعد على تخفيض البصمة الكربونية للمركبات من خلال توفير الوقت والحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى دعم الصحة العامة والتعليم والتخطيط والعمليات وتحفيز النمو الاقتصادي، وأخيراً، تشجيع السكان والسياح على استكشاف المزيد من الوجهات.

وذكرت الدائرة أن كل البيانات والمعلومات الخاصة بـ«عنونة المباني والمنشآت» أصبحت متوافرة الآن للاستخدام على برامج وتطبيقات الملاحة والخرائط العالمية، مثل «خرائط غوغل»، وتطبيقي «توم توم» و«هير ماب»، وغيرها من أنظمة الملاحة العالمية، ما يضع كل البيانات بين يدي سُكان الإمارة وزوارها، لتُمكنهم من إجراء عمليات بحث عن عناوين وجهاتهم فيها بسهولة وسرعة عن طريق استخدام رقم المبنى، واسم الشارع، واسم المنطقة أو المدينة، أو معرفة العناوين عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) الذي يوجد على أعمدة لافتات أرقام المباني ولافتات أسماء الشوارع في الإمارة، أو باستخدام الهواتف الذكية، والذي يسهم في توفير معلومات دقيقة عن العنوان المطلوب لمشاركته مع أي شخص عبر قنوات التواصل الاجتماعي.

وأضافت أن فرق عمل الدائرة قامت بالتنسيق مع جميع الشركاء من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بتقديم ورش عمل للتعريف بالخدمات اللوجستية لنظام «عنواني» الموحد، ضمن مشروع العنونة والإرشاد المكاني، وذلك ضمن أهداف الدائرة في توفير بنية تحتية ذكية، تعزز من جودة الحياة اليومية لجميع سكان الإمارة، والإسهام في تيسير أعمال الشركات، وجميع القطاعات الحيوية، وتوفير حزمة متكاملة من المميزات ذات الأثر الإيجابي في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والبيئية والسياحية والثقافية، إلى جانب إرساء أسس متينة لبنية تحتية تعتمد استخدام نظم المعلومات الجغرافية.

تبادل العناوين

أفادت دائرة البلديات والنقل في أبوظبي، بأن كل بيانات مشروع العنونة والإرشاد المكاني متوافرة على تطبيق «عنواني كليك» للأجهزة الذكية الذي طوّرته الدائرة سابقاً باللغتين العربية والإنجليزية، على كل من نظامي التشغيل «أندرويد»، و«آي أو إس» كي يُمكّن مستخدميه من حفظ وتبادل سهل ودقيق للعناوين عبر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، مثل «واتس أب» و«إنستغرام»، والحصول على معلومات عن نقاط الاهتمام، بالإضافة إلى توفير معلومات عن معنى اسم الشارع.

طباعة