منها تجنب غسل المركبة والتأكد من سلامة الأسلاك

7 ضوابط وقائية لمنع الحوادث أثناء شحن السيارات الكهربائية

حددت وزارة الداخلية ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني سبع تعليمات وقائية للحد من وقوع حوادث الحرائق أثناء شحن السيارات الكهربائية في المنازل، إذ أكدت ضرورة فحص نظام الشحن الكهربائي دورياً من قبل فني مختص، عدم استخدام مقبس كهربائي يستخدم دائرة كهربائية واحدة مدمجة مع أعمال أخرى، وعدم وضع أصابع اليد في وصلة الشحن الخاصة بالمركبة.

وحثت السائقين على تجنب غسل المركبة أثناء عملية الشحن، وعدم ترك الأطفال دون رقابة بالقرب من المركبة أثناء عملية الشحن ولا تسمح لهم بالعبث أو اللعب بسلك الشاحن، والتأكد دورياً من أن سلك الشحن في حالة جيدة ولا تقوم بعملية الشحن في حال وجود أي ضرر على السلك، والتأكد من توصيل سلك الشاحن بمقبس التيار الكهربائي مقاوم للعوامل الجوية أثناء الشحن.

في سياق متصل، نظمت أكاديمية الدفاع المدني، أخيراً، ورشة عمل تدريبية افتراضية لمنتسبيها، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد، لتعريفهم بكيفية التعامل مع حوادث حرائق السيارات الكهربائية وطرق السيطرة عليها وإخمادها والوقاية منها، بهدف تأهيل وتدريب رجال الدفاع المدني على اتباع إجراءات السلامة الصحيحة والمعتمدة في حال وقوع حادث حريق سواء عند شحن السيارة بالكهرباء في مراكز الشحن، أو خلال حوادث الاصطدام عند قيادتها في الشارع؛ وذلك بالتنسيق مع إحدى الشركات العالمية الرائدة في تصنيع السيارات الكهربائية.

وقال قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي، إن القيادة العامة للدفاع المدني تحرص على مواكبة التطور العالمي، وتسير على نهج حكومة الدولة في استشراف المستقبل للتعامل مع مختلف التحديات من خلال تأهيل الكادر البشري وتوظيف كافة الأدوات والتقنيات، لحفظ الأرواح والممتلكات والمكتسبات الوطنية.

وأوضح المرزوقي أن الدفاع المدني اطّلع على نماذج وممارسات عالمية، وتواصل مع الشركات المعنية في تصنيع السيارات الكهربائية، للحصول على معلومات كافية وشاملة عنها، والتعرف بشكل دقيق إلى هذه السيارات، ومواصفات السلامة والشحن، والاشتراطات البيئية، وسلامة البطاريات، فضلاً عن التعرّف إلى كيفية التعامل مع حوادث السيارات الكهربائية.

وأكد حرص الدفاع المدني على توعية كافة أفراد المجتمع عبر جميع القنوات الإعلامية، ومواقع التواصل الاجتماعي، لتعريفهم بإجراءات السلامة والوقاية المتبعة عند اندلاع حريق لسائقي السيارات الكهربائية خلال قيادتهم لها، أو عند شحنهم للسيارات في منازلهم

يشار إلى أن أعداد السيارات الكهربائية والهجينة في الدولة تتزايد بشكل متسارع، وهو ما يبدو جلياً بشكل أكبر في أساطيل سيارات الأجرة في عدد من إمارات الدولة، فيما أكدت تقارير تزايد المركبات الشخصية التي تعمل بالكهرباء خلال السنوات الأخيرة، حيث أسهم قرار تحرير أسعار الوقود الصادر في عام 2015 في تسريع وتيرة هذا التحوّل.

وتُعدّ الإمارات قائدة التغيير نحو مستقبل السيارات الكهربائية في المنطقة، حيث نجحت في تحويل ما يقارب 20% من أسطول السيارات التابعة للجهات الحكومية إلى سيارات كهربائية، كما تستهدف دخول نحو 42 ألف سيارة كهربائية إلى شوارعها بحلول عام 2030.

جدير بالذكر أن عددا من دول العالم شهدت العديد من الحرائق في السيارات الكهربائية، وعزت التقارير أسبابها إلى عوامل مختلفة من بينها التحميل الزائد للبطاريات الكهربائية والجهد الكبير.

طباعة