حذرت من اختناقهم بسبب الحرارة والغازات السامة

«الداخلية» تحمّل ذوي الأطفال مسؤولية تركهم داخل المركبات

ترك الأطفال في المركبات قد يتسبب في وفاتهم. أرشيفية

حذّرت وزارة الداخلية من عواقب ترك الأطفال بمفردهم داخل المركبات، ما يؤدي إلى تعريض حياتهم لمخاطر الاختناق، داعية أولياء الأمور على الالتزام باشتراطات السلامة العامة في هذا الشأن لحماية الأبناء.

وشدّدت على أن معظم الحوادث التي تقع تكون نتيجة قلة وعي، وسوء تقدير من الوالدين، أو مصطحبي الأبناء، ينجم عنها إهمال، قد يؤدي إلى حالة اختناق الأبناء داخل السيارة، بسبب حرارة الطقس التي تُنتج غاز ثاني أكسيد الكربون داخل السيارة، إضافة إلى تسرب بعض الغازات السامة من المقاعد.

وقال مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل لـ«الإمارات اليوم»، إن «حوادث اختناق الأطفال داخل المركبات، دليل على إهمال بعض الأسر، وقلة وعيها بالمخاطر المحتملة»، مشيراً إلى أن الطفل لا يعي المخاطر التي تحيط به، لذا فهذه مسؤولية أولياء الأمور في حماية الطفل من نفسه والآخرين.

وأكد أن الدور الأكبر، في الحرص على سلامة الأطفال والرقابة المستمرة لهم، يقع على الوالدين والقائمين على الرعاية، لافتاً إلى أن هناك بعض الحوادث تقع نتيجة إهمال الأهل، والسماح للأطفال بالعبث بمفتاح المركبة الإلكتروني (الريموت)، ما ينتج عنه إغلاقها من الداخل، خصوصاً الحديثة منها.

وأشار إلى عقوبة تعريض حياة الطفل للخطر، إذ نصت المادة (35) من القانون الاتحادي رقم (3) لسنة 2016 من قانون حماية الطفل (وديمة)، على التالي: يحظر على القائم على رعاية الطفل تعريضه للنبذ أو التشرد أو الإهمال، أو اعتياد تركه دون رقابة أو متابعة، أو التخلي عن إرشاده وتوجيهه، أو عدم القيام على شؤونه، أو عدم إلحاقه بإحدى المؤسسات التعليمية، أو تركه في انقطاعه عن التعليم دون موجب خلال مرحلة التعليم الإلزامي.

تعزيز الإجراءات

ناشدت شرطة أبوظبي الأسر بضرورة تعزيز الإجراءات الوقائية، واتخاذ التدابير اللازمة عند اصطحاب الأطفال والانتباه إليهم، وعدم تركهم بمفردهم، وحمايتهم من حوادث الاختناق بالمركبات، خصوصاً مع دخول فترة الصيف.

وأوضحت أن ترك الأطفال في المركبات قد يتسبب في وفاتهم، أو تعريضهم للاختناق، نتيجة نقص الأوكسجين وارتفاع درجات الحرارة داخل المركبة، أو تحريكها جراء العبث بناقل الحركة ووقوع حادث، أو استغلال ضعاف النفوس وسرقة السيارة.

وطالبت الأسر بعدم الاعتماد على الآخرين عند النزول من السيارة وترك الأطفال في المقاعد الخلفية وهم في حالة نعاس أو نوم، أو إعطاء مسؤولية الاهتمام بهم لإخوانهم الأطفال الذين يكبرونهم سناً، ما قد يتسبب في اختناقهم عند توقف السيارة تماماً عن التشغيل.

وفاة خلال 10 دقائق

حذر أطباء ومختصون من ترك الأطفال بمفردهم داخل المركبات، خصوصاً خلال أشهر الصيف، مؤكدين أن درجة حرارة المركبة المغلقة، المعرضة لفترة طويلة لأشعة الشمس، تصل إلى 60 درجة مئوية.

وأوضحوا أن ترك طفل أو نسيانه داخل المركبة في مثل هذه الأجواء، يعرضه لصدمة حرارية تعادل «ضربة الشمس»، ومن ثم الاختناق والوفاة خلال 10 دقائق.

طباعة