العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تغطي احتياجات الإمارات الشمالية المستقبلية.. وتتكلف 2.2 مليار درهم

    إنجاز 71% من محطة التحلية بأم القيوين

    المزروعي خلال تفقده محطة تحلية المياه الجديدة في أم القيوين. من المصدر

    قال وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل بن محمد المزروعي، إن مشروع محطة تحلية المياه الجديدة في أم القيوين يعتبر من مشروعات الأمن المائي للدولة، التي عملت الدولة عليها قبل خمس سنوات، ضمن مشروعات تحلية المياه بالتناضح العكسي من أجل تخفيض البصمة الوراثية، وتخفيض كلفة الإنتاج وفق أعلى المعايير العالمية، لافتاً إلى أن نسبة إنجاز المحطة بلغت 71%، وأن من المقرر البدء في الإنتاج الفعلي للمياه بمعدل 50 مليون غالون يومياً خلال الربع الأخير من العام الجاري.

    وتقام محطة تحلية المياه الجديدة في أم القيوين على مساحة 250 ألف متر مربع، بكلفة نحو 2.2 مليار درهم.

    وأوضح المزروعي، في مؤتمر صحافي، أمس، خلال تفقده محطة تحلية المياه الجديدة في أم القيوين، أن المرحلة الثانية من المشروع ستكون بطاقة إنتاجية بـ100 مليون غالون يومياً، إضافة إلى 50 مليون غالون من المرحلة الأولى، حيث تستوعب خزانات المحطة 150 مليون غالون من المياه، إضافة إلى خزانات أخرى ستوفرها شركة الاتحاد للماء والكهرباء، لتصبح القدرة التخزينية 300 مليون غالون، والوصول إلى معدل صفر من انقطاع المياه المحلاة في الإمارات الشمالية، مضيفاً أن محطة التحلية تستخدم أفضل التقنيات على مستوى العالم.

    وأشار المزروعي إلى أن الانتهاء الكلي من المشروع سيكون في أغسطس 2022، حيث ستغطي المحطة احتياجات سكان الإمارات الشمالية خلال السنوات المقبلة، قائلاً «نسعى للوصول إلى طفرة في الماء لتغطية احتياجات المستقبل، من توسع عمراني وزيادة الطلب على المياه»، لافتاً إلى أن «شركة الاتحاد للماء والكهرباء مرتبطة بالخطوط الموجودة في إمارة أبوظبي، بحيث نستطيع أن نعطي ونأخذ الماء منهم في المستقبل».

    وأضاف أن الترابط بين الشركات العاملة في مجال الكهرباء والماء مهم للأمن المائي للدولة، لأن إنشاء شركة نقاء لتحلية الماء، والمسمى الجديد لشركة الاتحاد للماء والكهرباء، سيأهلهما للدخول في شراكات رابحة مع القطاع الخاص، يستفيد منها الطرفان وفق أعلى الكفاءة الموجودة عالمياً وبأقل الكلفة.

    ولفت إلى أن العمل في المحطة مستمر دون تأخير، بالشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص، وبالموازاة جارٍ الربط المائي مع محطات التخزين الرئيسة ومحطات التوزيع الفرعية بنسبة إنجاز بلغت 80%، وسيتم إنجاز محطات الربط قبل نهاية العام الجاري، وسيتم ربط المحطات عند التشغيل بالمحطة الجديدة لتوصيل المياه للسكان فور الانتهاء من المشروع.

    من جهته، أكد مدير عام الاتحاد للماء والكهرباء، محمد صالح، أن محطة تحلية المياه الجديدة في أم القيوين تقام على مساحة 250 ألف متر مربع، بكلفة تبلغ نحو 2.2 مليار درهم، وتخرج منها أربعة خطوط رئيسة، سيتم توصيل اثنين إلى مركز توزيع المياه الجديد بمنطقة الخريجة في رأس الخيمة، والثالث إلى مركز توزيع البريرات، والرابع إلى إمارة أم القيوين، لافتاً إلى أن إنتاج المحطة ستتم الاستفادة منه في كل المناطق التي تخدمها «الاتحاد للماء والكهرباء» في الإمارات الشمالية.

    وأشار إلى وجود 4000 عامل يتولون تنفيذ الإنشاءات والتمديدات الكهربائية بالموقع، وتم إنجاز كل أعمال توريدات المواد اللازمة لإنجاز المحطة، حيث تم إكمال 10 ملايين ساعة عمل دون أي خسائر في الأرواح، رغم حساسية ودقة عمليات الإنشاء المرتبطة بها.

    تحقيق الأمن المائي

    أفاد مدير عام الاتحاد للماء والكهرباء، محمد صالح، بأن محطة تحلية المياه أحد أهم المشروعات الوطنية التي ستسهم في تحقيق الأمن المائي في الدولة، وتنفذ «الاتحاد للماء والكهرباء»، بالتزامن مع إنشاء المحطة، عدداً من مشروعات تمديد وربط الشبكات، ومشروعات تخزين المياه الاستراتيجية، التي تهدف إلى تأمين إمدادات المياه وضمان استدامتها في الدولة.


    4000

    عامل ينفذون الإنشاءات والتمديدات الكهربائية في محطة المياه.

    - المحطة تنتج 50 مليون غالون مياه يومياً في الربع الأخير من 2021.

    طباعة