منع التجمعات في الأحياء السكنية والعائلية خلال ليلة النصف من شعبان برأس الخيمة

قرر فريق الطوارئ والأزمات والكوارث برأس الخيمة منع إقامة التجمعات في الأحياء السكنية والتجمعات العائلية، خلال الاحتفال بليلة "النصف من شعبان"، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19» المستجد، وحفاظاً على سلامة أفراد المجتمع.

وقال نائب رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة رأس الخيمة، قائد عام شرطة رأس الخيمة بالإنابة، العميد عبدالله خميس الحديدي، إنه يجب على جميع أفراد المجتمع ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحتزارية والتدابير الوقائية للصحة والسلامة، والحرص على التباعد الجسدي، والبقاء في المنازل، وعدم التجمع في الأحياء السكنية، منعاً لانتشار فيروس كوفيد–19 والحفاظ على إبقاء المجتمع آمن خالٍ من الأمراض.

وأوضح أنه من الضروري تكاتف جميع أفراد المجتمع لتخطي جائحة كوفيد-19، للحفاظ على حياة الفئات الأكثر عرضة للإصابة والتأثر بتداعيات الفيروس، الذي يشكل خطراً على بعض الحالات المرضية، ليبقى المجتمع آمناً ومعافى من الأمراض، ولفت إلى حرص فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من أفراد المجتمع لتعميم الوعي الوقائي بينهم، وهذا يتطلب تعاوناً من الجميع والالتزام والتقيد بتنفيذ النصائح والتعليمات لحمايتهم وضمان أمنهم وسلامتهم.

وأشار إلى أنه لن يكون هناك أي تهاون في تشديد المخالفات على كل من يثبت تعمده التغاضي عن اتباع الإجراءات أو عدم تطبيقها بصورة دقيقة، لما يمثله ذلك من إخلال بسلامة وصحة المجتمع، وهو ما لا يمكن السماح به تحت أي ظرف من الظروف، وتابع أنه تم تنفيذ حملة توعوية مكونة من فريق ميداني من إدارة الشرطة المجتمعية، برئاسة رئيس قسم الشرطة المجتمعية، الرائد راشد سعيد بلهون، ومدير فرع الشرطة المجتمعية بمركز شرطة المدينة الشامل، النقيب حسن العوضي، شملت المحال والمراكز التجارية على مستوى الإمارة لتقديم التوعية والتوجيه بالالتزام بالتعليمات والإجراءات الاحترازية واتباع التدابير الوقائية والتأكد من تطبيقها لتحقيق المصلحة العامة المستدامة لرعاية الجميع صحياً.

طباعة