وصلا إلى قمة أحدها وعجزا عن العودة بسبب حالتهما الصحية

عملية إنقاذ احترافية بتقنيات متطورة لسائحين علقا في جبال «حتا»

بعد جهد تم التوصل إلى السائحين ونُقلا من أعلى قمة جبل «اليمح». من المصدر

تمكن مركز شرطة حتا، بالتعاون مع المركز الوطني للبحث والإنقاذ، من إنقاذ سائحين، الأول أسترالي (58 عاماً)، الثاني بريطاني (55 عاماً)، بعد أن علقا على قمة أحد جبال حتا، أثناء ممارستهما رياضة المشي الجبلي (هايكنج)، إذ أصيبا بالإرهاق والإعياء، ولم يستطيعا العودة مع حلول ساعات المساء، واستخدمت فرق الإنقاذ طائرة من دون طيار، مزودة بكاميرا حرارية في تحديد موقعهما.

وقال مدير مركز شرطة حتا، العقيد مبارك بن مبارك الكتبي، إنه في الساعة 3:45 من ‏مساء يوم الجمعة الماضي، اتصلت سائحة بمركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي، تطلب المساعدة في إنقاذ رجلين علقا في جبال منطقة وادي هب.

وأضاف أن دوريات مركز شرطة حتا انتقلت إلى المنطقة، واتضح بأن مجموعة مكونة من خمسة أشخاص كانت تمارس رياضة المشي الجبلي، إلا أن اثنين منها، وبعد قطع مسافة طويلة في الجبال، شعرا بالتعب والإعياء، ولم يستطيعا العودة، نظراً لحالتهما الصحية والعمرية التي تتجاوز الـ50 عاماً.

وأشار إلى أن فريق الإنقاذ الجبلي والدوريات الأمنية التابعة لمركز شرطة حتا، بالتعاون مع المركز الوطني للبحث والإنقاذ، بذلت مجهوداً كبيراً للوصول إلى موقع السائحين، لأسباب عدة، أبرزها عدم دقة موقع البلاغ، ووعورة المنطقة الجبلية، والارتفاع الشاهق، وقرب حلول الظلام، لافتاً إلى أنه تم التعامل مع البلاغ بحرفية عالية، اعتماداً على خبرة أعضاء فريق الإنقاذ الجبلي، واستخدام طائرة من دون طيار مزودة بكاميرا حرارية في تحديد موقع الأشخاص العالقين، ووضعهم الصحي والجسدي، ثم طلب الطائرة العمودية (الهليكوبتر) من المركز الوطني للبحث والإنقاذ.

وأوضح أنه بعد جهد شاق تم التوصل إلى السائحين، وبالتنسيق والتواصل مع مركز القيادة والسيطرة والمركز الوطني للبحث والإنقاذ، نقلا من أعلى قمة جبل «اليمح» في المنطقة الفاصلة بين منطقة «مكن» ومنطقة «وادي هب» إلى مستشفى حتا لتلقي العلاج اللازم.

وأكد الكتبي أن المركز جاهز للتعامل مع بلاغات الحوادث الطارئة، سواء في المناطق الجبلية أو الأودية أو التعامل مع مختلف الحوادث خلال فصل الشتاء في المنطقة التي تشهد إقبالاً من قبل السياح، بسبب طبيعتها التي تضم جبالاً وأودية وسدوداً.

وأوضح أن شرطة حتا لديها دوريات أمنية تتمتع بمواصفات مختلفة عن الدوريات العادية في قدرتها على السير في المناطق الوعرة، بسبب إطاراتها المخصصة لهذا النوع من المناطق، إلى جانب احتوائها على أحدث الأجهزة الذكية والتقنيات الحديثة في التواصل مع مركز القيادة والسيطرة، وتوافر كل المعدات التي تستخدم في الإنقاذ وتقديم الدعم والمساندة، مؤكداً أن أفراد الشرطة في هذه الدوريات مدربون على التعامل مع مختلف أنواع حالات الطوارئ بحرفية عالية، وعلى مدار الساعة.

ودعا الكتبي أفراد الجمهور المتجهين إلى جبال حتا لممارسة رياضة المشي الجبلي إلى ضرورة اتباع اشتراطات السلامة العامة، وتوخي الحيطة والحذر خلال العودة، وفي حالة الشعور بالتعب، والاتصال بمركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي على الرقم 999 في حال وقوع حالات طارئة، وأن يتم وصف المكان بدقة ووضوح من أجل الاستجابة السريعة للبلاغ، لما لذلك من أهمية بالغة في مساعدة المحتاجين.

• فرق الإنقاذ استخدمت طائرة من دون طيار مزودة بكاميرا حرارية لتحديد موقعهما.

طباعة