960 مليون درهم قيمة مشروعات خدمية في العين

تواصل بلدية مدينة العين تطوير المرافق الخدمية والترفيهية في مناطق القطاع الجنوبي عبر مشاريع عدة بدأت منذ العام 2018 من خلال رفع كفاءتها، ضمن أهداف الخطة الاستراتيجية للبلدية الرامية إلى ضمان فاعلية البنية التحتية، وخدمات الصحة العامة واستدامة الحدائق والمرافق الخدمية.

وتعكف البلدية حالياً في إطار استشرافها المستقبل على وضع خطة لتنفيذ مشاريع مستقبلية عدة في القطاع الجنوبي خلال السنوات الخمس المقبلة، بقيمة تقديرية تفوق 960 مليون درهم، وذلك لمشاريع خاصة برفع كفاءة الطرق التي تسهم في تحسين السلامة المرورية وأعمال الطرق والبنية التحتية والمرافق الخدمية وشبكات ري الزراعة التجميلية.

وضمن المشاريع المستقبلية المقترحة التي تندرج ضمن مشاريع برنامج «غداً 21» برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية، ومن المنتظر إنشاء ست حدائق وثلاثة ملاعب في كل من منطقة الوقن والقوع بوكريه والظاهرة، وذلك لتحقيق أهداف البرنامج في محوره الرابع الذي يقوم على تعزيز نمط الحياة في إمارة أبوظبي من خلال الارتقاء بالخدمات كافة التي تحسن جودة الحياة عبر تحسين البنية التحتية والتنمية الحضرية، إضافة إلى مقترح إحلال حدائق عصرية بدلاً من الحدائق القائمة، ما يلبي احتياجات وتطلعات سكان هذه المناطق عبر إنشاء حديقتين في منطقتي الوقن والقوع، وذلك لارتفاع أعداد سكان هاتين المنطقتين ووجود حدائق مصغرة لا تستوعب حجم السكان وفئات المجتمع المختلفة.

وتنوعت المشاريع بين إنشاء حدائق مصغرة وتطوير الحدائق القائمة وصيانة الدورات الرئيسة في هذه المناطق مع تجميل هذه الحدائق والدورات بالزراعات التجميلية التي تعتمد على العناصر النباتية، وغير النباتية التي تسهم في ترشيد استهلاك المياه التي نفذتها البلدية وفقاً لاستراتيجيتها الرامية إلى تطوير المرافق الخدمية والترفيهية المقدمة في هذه المناطق، وذلك لزيادة رضا المتعاملين عن خدمات البلدية وتوفير المرافق والبنية التحتية التي تلبي تطلعات سكان هذه المناطق.

وأكد المدير التنفيذي لخدمات المناطق - القطاع الجنوبي في بلدية العين الدكتور عبدالله سالم بن حم العامري، أنه في ما يخص المشاريع المنفذة في مناطق القطاع الجنوبي اشتملت على مشروع إنشاء حديقة مصغرة وملعب في منطقة الظاهرة، لتكون الحديقة متنفساً طبيعياً لجميع الفئات العمرية من خلال المرافق المختلفة في الحديقة، ومشروع مصدات الرياح في منطقة الوقن والظاهرة وبوكريه والعراد.

طباعة