استئناف خدمة تأجير الدراجات الكهربائية في أبوظبي

أعلن مركز النقل المتكامل بإمارة أبوظبي، التابع لدائرة البلديات والنقل، أنه بدءاً من غد " الاثنين " سيكون بإمكان الشركات المشغلة لخدمات تأجير دراجات السكوتر الكهربائية في أبوظبي، استئناف تقديم هذه الخدمة بشكل تدريجي بنسبة 25% من الطاقة الإجمالية وفي مناطق ومواقع محددة بالمدينة تشمل : جزيرة الريم، وجزيرة المارية، ومنطقة الزاهية، والدانة، وأجزاء محددة من منطقة البطين، والكورنيش، والمارينا، وذلك ضمن الاشتراطات الصحية واللوجستية التي تم تحديدها لاستئناف الخدمة والالتزام بالإجراءات الوقائية المتبعة في إمارة أبوظبي للتصدي لجائحة فيروس " كورونا " المستجد، والصادرة من لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

ومن أبرز الضوابط والاشتراطات الوقائية التي حددها المركز للحفاظ على صحة وسلامة مستخدمي دراجات السكوتر الكهربائية والعاملين لدى الشركات المشغلة، إجراء فحوصات دورية لجميع العاملين لدى الشركات المشغلة والتأكد من سلامتهم من الفيروس، وإلزام العاملين بارتداء الكمامات والقفازات طوال أوقات العمل، إضافة إلى توفير القفازات ذات الاستخدام الواحد في المواقع الرئيسية لتأجير دراجات السكوتر الكهربائية، وتوفير معقمات اليد والمناديل المطهرة.

وأشار مركز النقل المتكامل إلى أهمية التزام الشركات المشغلة ومستخدمي خدمة "الدراجات الكهربائية /سكوتر/" بالتعليمات الوقائية والسلوكيات المسؤولة وتطبيق الإجراءات الاحترازية المطلوبة حرصاً على سلامة الجميع للحد من انتشار "كوفيد – 19" والحفاظ على السلامة العامة.

وشدد على ضرورة استخدام تلك الدراجات داخل المناطق المسموح بها فقط، وعدم استخدامها للتنقل على الطرقات المخصصة للمركبات، لافتاً إلى أن فرق التفتيش الخاصة به ستقوم بجولات ميدانية لضمان تنفيذها، واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحق المخالفين وفقاً للإجراءات المتبعة.

وأكد المركز أن برامج التعقيم الشاملة لجميع وسائل النقل العام والمرافق الخدمية مستمرة لتحقيق أعلى معايير الصحة والسلامة العامة في قطاع النقل، مشيراً إلى أن ذلك يأتي على رأس الأولويات ضمن الجهود التي يبذلها بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في القطاعين العام والخاص، لإعادة جميع خدمات النقل بمختلف أشكالها إلى سابق عهدها وضمان صحة وسلامة مستخدميها في جميع الأوقات.

طباعة