عبر برامج تطبقها «تنمية المجتمع» تشمل دروساً في الزراعة وصناعة الدخون

إجراءات «كورونا» تجمع 3 أجيال في تعلم مهارات جديدة

صورة

باشرت وزارة تنمية المجتمع بتبني آليات وطرق مختلفة في تنفيذ دورات تدريبية هادفة إلى إكساب أفراد الأسرة مهارات جديدة عبر المنصات الافتراضية، التي حلت مكان المخيمات الصيفية التي تعدها مراكز التنمية الاجتماعية في الوزارة، نتيجة تطبيق الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي سمح باشتراك الأحفاد والأجداد الموجودين في المنزل نفسه في تعلم المهارات ذاتها، ما أدى الى خلق قنوات إضافية للتفاعل الإيجابي والتواصل البناء بينهم.

وقال مدير مراكز التنمية الاجتماعية سعيد الخاطري، لـ«الإمارات اليوم» إن دورات التدريب المستمر التي تنظمها الوزارة لا ترمي فقط لتنمية المواهب والترفيه، بل تعمل في الوقت نفسه على صقل مهارات التفكير والصفات الشخصية، مضيفاً أن الدورات لاقت إقبالاً من مختلف الفئات العمرية، ضمت ثلاثة أجيال في الوقت نفسه، وأتاحت مشاركة جميع أفراد الأسرة بالتدرب والاستفادة من البرامج التعليمية والمهارات.

وأكد حرص الوزارة على الوصول إلى جميع الشرائح المجتمعية والتواصل مع كل الفئات العمرية كلٌّ حسب احتياجاتها، مشيراً الى أهمية عقد الورش لدورها في شغل أوقات فراغ الأطفال والمراهقين من خلال تدريبهم وإكسابهم مهارات مفيدة، وتحفيزهم على ممارسة أنشطة هادفة تبعدهم عن تضييع الوقت في الألعاب الإلكترونية وبرامج الهواتف الذكية، أو الانشغال بالموضوعات السطحية التي تبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأفاد بأن تنظيم مراكز التنمية للورش والدورات ينسجم مع أهداف الوزارة الى بناء مجتمع مسؤول وواعٍ ومشارك في تحقيق الأهداف التنموية المستدامة للمبادرات والمشاريع والبرامج التي تتبناها الوزارة.

وأضاف الخاطري أن الدورات هذا العام غطت مجموعة من المهارات اندرجت تحت عدد من المشروعات العملية، مثل المشروع الزراعي الذي تضمن التدريب على الزراعة المنزلية وطرق الري، وزراعة النباتات داخل الماء من دون تربة والزراعة في الفخار، بالإضافة إلى المشروع الصناعي الذي شمل التدريب على فن الريزين، وهو فن قائم على تشكيل مادة الريزين في صنع الأعمال الفنية واليدوية، وكذلك صناعة الدخون والعطور. وتضم المشروعات المطبقة أيضاً المشروع المجتمعي الذي يشمل مهارات الثقافة المالية.

وفي رده على سؤال حول كيفية التمكن من تدريب مختلف الفئات على اكتساب مهارة معينة مثل الزراعة، قال الخاطري إنه تم تصميم الدورات بمستويات متعددة ولغات شرح وأساليب مختلفة تناسب قدرة الفئة العمرية المستهدفة على استيعابها، مضيفاً أنه يتم شرح كل الأفكار والمهارات عبر تدريب عملي يعرض من خلال الشاشات أثناء عقد الدورة التي يستخدم خلالها أدوات بسيطة، يتم الاتفاق مع المتدربين على تجهيزها مسبقاً لاستخدامها خلال عقد التدريب.

المشروع الرياضي

تضم قائمة مشروعات التدريب التي أطلقتها وزارة تنمية المجتمع ضمن المنصة الصيفية المجتمعية المشروع الرياضي الذي يتضمن دورات في التوعية على التغذية الصحية وأهمية الرياضة، وتأهيل مدربين من المنزل، وتعليم أنشطة بدنية عن بعد. وتشمل كذلك كلاً من: مشروع إعادة التدوير الذي يتضمن تعليم مهارات في تغليف العلب، وتغليف الأسطوانات، وإعادة استخدام العلب في المنزل، بالإضافة إلى مشروع تحدي الخمسين الذي يشمل كيفية تصميم علامة تجارية وممارسة التجارة الإلكترونية، وكذلك تنمية المهارات الشخصية.

طباعة