وفاة 468 شخصاً وإصابة 5130 في حوادث طرق العام الماضي

13.8 % انخفاض وفيات الحوادث المرورية في الدولة

صورة

توفي 468 شخصاً وأصيب 5130 آخرون في 3712 حادثاً مرورياً وقعت على مستوى الدولة العام الماضي، بانخفاض بنسبة بلغت 13.8% عن 2017.

وتفصيلاً، كشف مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي، رئيس مجلس المرور الاتحادي، اللواء المهندس محمد سيف الزفين، في تصريحات صحافية عن انخفاض معدل الوفيات في الحوادث المرورية لكل 100 ألف من السكان بالدولة من 4.52 في 2017، إلى 3.83 في 2018، إذ بلغ عدد الوفيات 468 حالة وفاة العام الماضي، مقابل 543 في 2017 بانخفاض مقداره 75 حالة وفاة، وبنسبة بلغت 13.8% على مستوى الدولة.

وقال الزفين إن الإحصائية الصادرة عن الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، تشير إلى انخفاض عدد الحوادث المرورية التي وقعت على مستوى الدولة العام الماضي إلى 3712 حادثاً مرورياً، مقارنة بـ4103 حوادث في 2017، مسجلة انخفاضاً بلغ 391 حادثاً بنسبة انخفاض بلغت 9.5% على مستوى الدولة.

وأوضح أن عدد الإصابات المرورية المسجلة العام الماضي، بلغ 5130 إصابة، مقارنة بـ5861 إصابة في 2017، مسجلة انخفاضاً بلغ 731 إصابة بنسبة انخفاض 12.5%.

وأضاف أن انخفاض الحوادث المرورية والوفيات والإصابات الناتجة عنها يعود إلى فاعلية الإجراءات التي تطبقها وزارة الداخلية، والجهود التي تبذلها القيادات العامة للشرطة ومديريات وإدارات المرور والترخيص من أجل الارتقاء بالسلامة المرورية، من خلال استراتيجية الوزارة لضبط أمن الطرق، وإيجاد بيئة مرورية آمنة تتوافق مع المعايير العالمية المتبعة في هذا المجال.

ودعا قائدي المركبات ومستخدمي الطريق، إلى الالتزام بقواعد وأنظمة السير والمرور، حتى يجنبوا أنفسهم وغيرهم، مخاطر التعرّض للحوادث المرورية، وما ينجم عنها من إصابات وخسائر في الأرواح والممتلكات والحفاظ على سلامتهم وسلامة الآخرين.

وكانت وزارة الداخلية ممثلة في المجلس المروري الاتحادي والإدارة العامة للتنسيق المروري في الوزارة، أطلقت الحملة المرورية الموحدة الأولى لهذا العام وجاءت تحت شعار «لا تنشغل بغير الطريق»، وذلك بهدف تعزيز السلامة المرورية في الدولة وتوعية أفراد المجتمع حول السلوكيات السلبية والخاطئة التي تشغل بعض السائقين عن القيادة بحذر والمخاطر الناجمة عنها، التي تسببت كما رصدتها الأجهزة المعنية في حوادث أسفرت عن وفيات وإصابات وخسائر كبيرة، وتأتي الحملة ضمن أربع حملات فصلية مرورية تنظمها الوزارة بناء على دراسات قائمة على الإحصاءات السنوية.

طباعة