خضعت لعملية استئصال ورم سرطاني

متبرعة تساعد «أم أمل» على «عملية ترميم»»

تكفلت متبرعة بمساعدة المريضة «أم أمل» على سداد كلفة ترميم مكان عملية استئصال ورم سرطاني في الثدي، أجرتها في مستشفى توام، وبلغت كلفتها 6000 درهم.

ونسّق «الخط الساخن» مع المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل قيمة التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى. وأعربت «أم أمل» عن سعادتها بمبادرة المتبرعة، مثمنة وقفتها معها في ظل الظروف المالية السيئة التي تمر بها.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في 23 من الشهر الماضي قصة معاناة «أم أمل»، بسبب عدم قدرتها على تأمين المبلغ المطلوب.

وأكد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام في مدينة العين، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن المريضة (مصرية ــ 32 عاماً) تعاني مرض سرطان الثدي في الجزء الأيسر، حيث أدخلت إلى قسم الطوارئ في المستشفى، وبعد إجراء الفحوص وأخذ عينة تأكدت إصابتها بالمرض.

وشرح التقرير أن «المريضة أجريت لها عملية جراحية لاستئصال الورم السرطاني في أكتوبر الماضي، إلا أن المرض ظهر مرة أخرى»، لافتاً إلى أنها تحتاج إلى استئصال الثدي الأيسر، وعملية ترميم.

وقالت المريضة (أم أمل)، لـ«الإمارات اليوم» إن معاناتها مع المرض بدأت في أكتوبر الماضي، حين لاحظت وجود كتلة في الثدي الأيسر، لم تعرها اهتماماً في بداية الأمر، لكن حجم الورم ازداد بشكل كبير بعد مرور أسبوعين، مسبباً لها كثيراً من الآلام، فتوجهت إلى طبيبة نسائية في مستشفى خاص في مدينة العين لإجراء الفحوص والاطمئنان إلى وضعها الصحي.

وأضافت: «بعد ظهور النتائج، أخبرتني الطبيبة بأنني مصابة بورم سرطاني في الجزء الأيسر من الصدر، ولابد من إجراء عملية عاجلة لاستئصال الورم خوفاً من انتشاره. وقد تم إجراء العملية في اليوم الثاني في المستشفى، وتحسنت حالتي، وأكدت لي الطبيبة ضرورة المتابعة المستمرة لحالتي، والمواظبة على أخذ الأدوية في الوقت المحدد. واستقرت حالتي لمدة قاربت شهراً، لكن سرعان ما شعرت بالألم الذي كنت أشعر به سابقاً يعاودني بدرجات مضاعفة، فتوجهت أنا وزوجي إلى مستشفى خاص. وعند إجراء الفحوص الطبية أخبرتني الطبيبة بأن أذهب إلى مستشفى حكومي، لإجراء تحاليل وفحوص مرة أخرى».

وتابعت «أم أمل»: «ذهبت إلى مستشفى توام، وقابلت الطبيب هناك، وطلب إعادة الفحوص والتحاليل، وأخذ عينة من الورم، وبعد أسبوع ظهرت النتيجة التي بيّنت إصابتي بسرطان الثدي، فطلب مني إجراء فحوص للاطمئنان إلى أن السرطان لم ينتشر في جسمي. وقد بينت الفحوص أن السرطان في الثدي فقط، وهو ورم كبير، ويجب استئصال الثدي وإجراء عملية ترميم، وتبلغ كلفة العملية 6000 درهم».

وذكرت المريضة أن وضع أسرتها المالي صعب جداً، لأن زوجها المعيل الوحيد لأسرته التي تتكون من ثلاثة أفراد، ويعمل في جهة خاصة براتب 4000 درهم، يسدد منه إيجار المنزل، وأقساطاً بنكية، مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها على توفير كلفة العملية.


6000

درهم كلفة ترميم مكان عملية استئصال الورم التي أجرتها المريضة في مستشفى توام.

طباعة