شرطة الشارقة تنفي تعرّض رادارات للتلف

نفت القيادة العامة لشرطة الشارقة ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بتعرض عدد من أجهزة ضبط السرعة (الرادار)، على بعض الشوارع الخارجية في الإمارة، للإتلاف.

جاء ذلك تعقيباً على مادة مُصورة، تم تداولها بصورة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تشير إلى تعرض عدد من أجهزة ضبط السرعة على بعض الشوارع الخارجية بالإمارة للإتلاف.

ولفتت الشرطة ‏إلى أن الحادثة المشار إليها تعود إلى شهر نوفمبر من عام 2012، وأنه قد تم اتخاذ كل الإجراءات القانونية بحق مرتكبيها وتقديمهم إلى العدالة.

ودعت القيادة العامة لشرطة الشارقة أفراد المجتمع إلى عدم تداول مثل تلك المعلومات، والمواد المصورة، لما لها من انعكاس سلبي على أمن المجتمع.

طباعة