ورشة حول الصحافة المالية ضمن برنامج «الاقتصادية المتقدمة» - الإمارات اليوم

نظمها نادي دبي للصحافة

ورشة حول الصحافة المالية ضمن برنامج «الاقتصادية المتقدمة»

تم خلال الجلسة تقديم لمحة حول أهمية الصحافة الاقتصادية. من المصدر

نظم نادي دبي للصحافة في مقره الرئيس ورشة عمل تفاعلية، ضمن ثانية جلسات برنامج «الصحافة الاقتصادية المتقدمة» بدعم من موانئ دبي العالمية، بهدف إطلاع أعضاء البرنامج على تقنيات التحرير في مجالي المال والأعمال، وأفضل الممارسات في الأسواق المالية محلياً وعالمياً، إلى جانب تحسين جودة التقارير الاقتصادية والمالية، وفقاً للأساليب الصحافية الحديثة التي تطبقها وكالة بلومبيرغ في مجال المال.

وقالت مديرة نادي دبي للصحافة ميثاء بوحميد، إنه بالنظر إلى الصحافة المالية الحديثة يجب أن يُراعى فيها ارتباطها الوثيق مع القطاع الإعلامي، حيث تتعرض الأسواق العالمية بشكل مستمر لمفاجآت وتذبذبات مالية اغلبها تبقى عصية على الفهم أو التفسير، بسبب عدم توفر التحليل الواضح في الصحافة المالية والاقتصادية على الرغم من أن الأمر يعد على قائمة مهامها وأولوياتها، وهذا يطرح تساؤلاً مفاده: هل يعود الأمر إلى ضعف في تغطية أخبار الأعمال والمال والاقتصاد؟

وأضافت أنه انطلاقاً من أهمية هذا التساؤل، نحاول في نادي دبي للصحافة بالتعاون مع شركاء المعرفة لبرنامج «الصحافة الاقتصادية المتقدمة» إيصال الانطباع بمدى أهمية ممارسة الصحافة الاقتصادية والمالية، في السعي إلى تقديم توضيحات وجيزة عن السبب الذي يجعل الأعمال في حاجة إلى الصحافة.

وقالت: «نحن نعيش في مدينة تتطور بسرعة كمركز عالمي للاقتصاد الإسلامي، وواحدة من أهم مراكز المال العالمية، وإحدى أكثر المدن جاذبية لرواد الأعمال، ومع هذا المشهد المتطور والأخبار المتغيرة باستمرار، نحتاج من دون شك إلى صحافة وأقلام متكيفة باستمرار مع هذا التغيير لتزويد القراء بتقارير إخبارية تتميز بأعلى مستويات الجودة عبر مختلف منصات النشر».

وقال المحرر التنفيذي للشرق الأوسط وإفريقيا في «بلومبيرغ» رياض حمادة: «تحتل البيانات مكانة بارزة في إصدار تقاريرنا الإخبارية في بلومبيرغ. وتبرز ورشة العمل هذه، كما هي الحال في كل ورش العمل التي ننظمها على الصعيد العالمي، أهمية البيانات ودورها البارز في فلسفتنا الصحافية».

وفي هذا الإطار قدمت رئيس مكتب الخليج في «بلومبيرغ» كلاوديا ميدلر، خلال الجلسة لمحة حول أهمية الصحافة الاقتصادية ومناقشة دورها الذي يتجاوز عرض بيانات أرباح الشركات وتحركات الأسواق. واستعرض كبير الاقتصاديين للشرق الأوسط في «بلومبيرغ» زياد داود، مثالين من المنطقة العربية وكيفية انعكاس ذلك على التغطية الإعلامية وصور تعامل الصحافة مع نقل التأثيرات الحقيقة لهذه القرارات الاقتصادية.

طباعة