بكلفة 388 مليون درهم.. وعلى امتداد 140 كيلومتراً

إنجاز 51% من طريق الفاية - رزين - القوع في أبوظبي

المشروع تضمّن تحسين الطريق الحالي ورفع كفاءته. من المصدر

كشفت شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» عن إنجازها 51% من أعمال مشروع تطوير طريق الفاية - رزين - القوع، البالغ طوله 140 كيلومتراً، منها 15 كم مزدوجة تبدأ من بداية التقاطع مع طريق الشاحنات (أبوظبي - العين E30)، وطريق مفرد بطول 125 كم بعرض 13.5 مترا حتى النهاية، بكلفة تقارب 388 مليون درهم، معتزمة تسليمه إلى دائرة النقل في نهاية الربع الثالث من عام 2019.

وقال المدير التنفيذي لقطاع الطرق والبنية التحتية، المهندس صالح المزروعي، إنه تم الانتهاء من جميع المراحل الإنشائية من الطريق للجزء الواقع في منطقة العين، وتم افتتاحه أخيراً للسير، وهو مستخدم حالياً بشكل طبيعي من طرف القاطنين والمقيمين في المنطقة.

وتطرّق إلى أن المشروع واجه في البداية بعض الصعوبات التي اجتازتها «مساندة» بنجاح، وذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة في دعم سير أعمال المشروع.

وأشار المزروعي إلى أن المشروع تضمن تحسين الطريق الحالي ورفع كفاءته حتى يخدم فترة زمنية طويلة، بما يتماشى مع المتطلبات الحديثة للجودة والسلامة المرورية، إضافة إلى توسعة الطريق الحالي ليصبح عرضه 13.5 متراً، عبارة عن حارتين بعرض 3.75 أمتار لكل حارة، وأكتاف بعرض ثلاثة أمتار لكل كتف، ومواقف جانبية مريحة وفقاً لمواصفات الطرق الحديثة. ويتضمن المشروع إنشاء دوارات وأرصفة ومواقف جانبية وأنظمة إنارة وأسوار حماية من الحيوانات السائبة.

وتشمل أعمال المشروع إعادة وضع وتنظيم الخدمات على كامل الطريق، بحيث تلبي متطلبات جميع الخدمات المطلوبة في منطقتَي أبوظبي والعين، فضلاً عن تركيب الحواجز المعدنية على الطريق بشكل يخدم السلامة المرورية، وتركيب شبكات تصريف مياه الأمطار على الطريق، ووضع إشارات وتخطيط الطرق وتركيب اللوحات الإرشادية والتوجيهية والتحذيرية وفقاً لأحدث المواصفات المعمول بها في الدولة وفي مجلس التعاون الخليجي، وذلك في منطقتَي أبوظبي والعين.

وأكد المزروعي أن المشروع سيسهم بشكل كبير في رفع كفاءة الطريق الحالي، الذي يشكل حلقة وصل بين مدينة أبوظبي والمناطق الجنوبية من الإمارة، مثل القوع، وتحقيق انسيابية حركة المرور، ورفع مستويات السلامة المرورية لمرتاديه.

وأشار مدير عام إدارة الطرق الرئيسة بدائرة النقل، المهندس فيصل أحمد السويدي، إلى أن المشروع سيعزز الحركة والتواصل بين سكان القوع والوقن، وغيرهما من المناطق في جنوب العين، مع أبوظبي.

المشروع واجه

في البداية بعض

الصعوبات التي

تم اجتيازها بنجاح،

بالتعاون مع جهات

حكومية.