مريض يطلب الإسعاف ويحاول مغادرة المستشفى للتصويت

«إسعاف دبي» جهز مركبات لنقل المرضى لمراكز الانتخاب. تصوير أحمد عرديتي

منع أطباء في مستشفى راشد مواطناً مريضاً من الخروج من المستشفى والتوجه إلى مركز الانتخابات للإدلاء بصوته، إذ كان في قسم الأمراض الباطنية في المستشفى، وطلب الخروج «ليؤدي واجبه الوطني والتصويت في الانتخابات»، وفق ما قاله للفريق الطبي.

وقال مسؤولون في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إن «المريض اتصل بغرفة العمليات في المؤسسة وطلب تخصيص سيارة تنقله إلى مركز البرشاء الانتخابي».

وأضافوا «بداية استجابت المؤسسة لطلب المريض، وحرصت على توفير مركبة إسعاف مجهزة لنقله من المستشفى إلى مقر التصويت، مع تخصيص مسعفين مؤهلين للتعامل مع حالته المرضية، بعد تقديم المريض طلباً للفريق الطبي المشرف على حالته في المستشفى للسماح له بالخروج لفترة قصيرة، ثم العودة لمواصلة علاجه».

وذكروا أن «الفريق الطبي المعالج فحص حالة المريض، وتبينت صعوبة خروجه من المستشفى، خشية أن يتسبب ذلك في إصابته بمضاعفات، ما استدعى رفض طلبة حماية لحياته».

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، خليفة بن دراي، لـ«الإمارات اليوم» إن المؤسسة خصصت فريق إسعاف متكاملاً، ضم مركبات إسعاف مجهزة بأحدث أجهزة الرعاية الصحة، وطاقماً كبيراً من المسعفين، لتلبية طلبات المرضى الذين يحتاجون إلى الإسعاف لنقلهم إلى مراكز الانتخابات.

وأشار إلى أن المؤسسة نشرت مسعفين في مراكز الانتخاب في دبي، كانت مهمتهم تقديم الرعاية للناخبين الذين يعانون أعراضاً مرضية، إلى جانب رعاية الناخبات الحوامل، والمصوتين من كبار السن.

وأشار إلى أن هذا الفريق تولى رعاية الناخبين المرضى وكبار السن منذ لحظة وصولهم للجنة وحتى عودتهم إلى سياراتهم.

طباعة