عقب تغلّب زوجته على مرض السرطان

رجل الأعمال ياسين جعفر يدعم مستشفى حمدان بن راشد بـ 10 ملايين درهم

صورة

تلقت مؤسسة الجليلة، العضو في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تبرعاً بقيمة 10 ملايين درهم من الرئيس التنفيذي لمجموعة بروكلاد، رجل الأعمال ياسين جعفر، دعماً لمستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان، المستشفى الأول من نوعه في دولة الإمارات الذي يقدم خدمات الرعاية لمرضى السرطان غير المقتدرين.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمستشفى، الذي يحمل اسم المغفور له، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، 250 سريراً، لتقديم خدمات العيادات الخارجية والتشخيصية الأفضل من نوعها، وخدمات المرضى الداخليين والخدمات الجراحية، في بيئة تراعي توفير رعاية صحية شخصية للمرضى.

ومن المتوقع استكمال المرحلة الأولى من المستشفى وافتتاحه في عام 2024، مع توفير 150 سريراً، وتقديم الخدمات الطبية لـ30 ألف مريض سنوياً، في إضافة نوعية لقطاع الرعاية الصحية في الدولة، تمثل منارة أمل جديدة لمرضى السرطان من غير القادرين على تحمُل نفقات العلاج وعائلاتهم. ويأتي تبرع ياسين جعفر عقب نجاح زوجته في التغلب على مرض السرطان الذي ألم بها، ومعونةً لجميع المصابين بهذا المرض.

وتعليقاً على هذا التبرع السخي، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، إن «صحة المواطنين والمقيمين تتصدر أولويات مؤسسة الجليلة. وسيكون لمستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان دور رائد في التصدي لهذا المرض، من خلال رعاية المرضى غير المقتدرين. ولا شك أن دعم المتبرعين يشكل جزءاً أساسياً من نجاحنا في تطوير هذا المستشفى الحديث».

وأعرب العلماء عن بالغ امتنان مؤسسة الجليلة للتبرع السخي المُقدم من ياسين جعفر وعائلته الكريمة، مؤكداً أن الدعم المجتمعي يُعد من أهم العناصر التي ستمكن المستشفى من تقديم خبرات وخدمات متميزة لعلاج مرضى السرطان غير المقتدرين، وهو ما يعزز من قدرات القطاع الصحي بشكل عام، لتقديم نوعية الخدمة المنشودة للمرضى وفق أرقى المعايير والمواصفات العالمية.

من جانبه، قال ياسين جعفر إنه «عقب تغلب زوجتي على مرض السرطان، بحمد الله تعالى وعنايته، استشعرت أن من واجبي أن أعبّر عن مدى تقديري وامتناني للمستوى المتميز من الرعاية والعلاج، الذي تلقته أثناء محاربتها للمرض. ومن دواعي الفخر المشاركة في دعم مؤسسة الجليلة ومساعيها الطيبة لتزويد مرضى السرطان في الإمارات بالعلاجات المناسبة. ومن المؤكد أنه سيكون المستشفى الخيري بمثابة منارة أمل للمرضى وعائلاتهم».

وأضاف أن «المجتمع يتحمل مسؤولية كبيرة تجاه مساندة البرامج والمبادرات المعنية بمكافحة هذا المرض، لتعزيز شبكة الدعم المتاحة لمرضى السرطان وعائلاتهم»، متمنياً أن تكون هذه الخطوة سبباً في التشجيع على المسارعة إلى دعم الأهداف النبيلة لمؤسسة الجليلة، والإسهام في بناء مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان في دبي.

يُشار إلى أنه منذ الإعلان عن مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان في دبي، في وقت سابق من هذا العام، تلقت مؤسسة الجليلة تبرعات بلغت 350 مليون درهم من أصل 750 مليوناً يحتاجها المستشفى لإكمال مراحلها المختلفة.

وشملت التبرعات إسهامات سخية من جهات خيرية عدة ومؤسسات حكومية وغير حكومية وشركات إماراتية.

مجلس الأمل

جاء الكشف عن تبرع رجل الأعمال ياسين جعفر لمصلحة المستشفى خلال زيارته إلى «مجلس الأمل»، وهو المركز الاجتماعي الأول من نوعه الذي تم افتتاحه أخيراً، والمخصّص لمريضات السرطان ورفاهيتهن، انطلاقاً من حرص مؤسسة الجليلة على دعم المريضات والمتعافيات من المرض وعائلاتهن، ويوفر المركز شبكة دعم هدفها إبقاء رسالة الأمل حية، كما يتم تقديم جميع الخدمات في المركز مجاناً.

• 350 مليون درهم تبرعات تلقتها مؤسسة الجليلة من أصل 750 مليوناً يحتاجها المستشفى.

طباعة