العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يروّج لها عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي

    «صحة أبوظبي» تحذّر من 9 طرق لغشّ منتجات التجميل

    المنتجات المغشوشة تصنّع في مختبرات غير صحية وليست مرخصة. أرشيفية

    حذّرت دائرة الصحة في أبوظبي من استخدام منتجات تجميل مغشوشة أو ممنوعة أو محظورة، لما يمكن أن تسبب من مشكلات صحية خطرة، وحددت تسع طرق للغش في منتجات التجميل، عبر وسيلتين، هما التغيير في محتويات المنتج التجميلي، أو الغش في المعلومات الواردة في ملصق المنتج، أو كلاهما معاً.

    وتفصيلاً، حدّدت دائرة الصحة أبوظبي تسع حالات لغش منتجات التجميل، ست منها عبر التغيير في محتويات المنتج التجميلي، وتشمل احتواء المنتج على أدوية أو مواد محظورة ومواد كيميائية بتركيزات عالية، يمكن أن تتسبب في حدوث آثار جانبية، ومشكلات صحية خطرة، أو احتواء المنتج على شوائب أو مواد مشبوهة، أو تصنيع المنتج أو تخزينه في ظروف غير ملائمة، تؤدي إلى تلوث المنتج بمواد ضارة مثل البكتيريا والفطريات، التي تؤدي إلى الإسهال الشديد والفشل الكلوي وفقر الدم.

    وتابعت أن الأسلوب الثاني عندما تكون عبوة المنتج مصنعة كلياً أو جزئياً من مادة سامة أو ضارة بالصحة، أو أن يحتوي المنتج على إضافات أو صبغات غير آمنة، بالإضافة إلى احتواء المنتج على مواد غير مجربة، وبتركيبات وكميات غير متناسبة.
 وأشارت الدائرة، في دليل الاستخدام الآمن لمنتجات التجميل الذي أصدرته أخيراً، إلى ثلاث حالات لغش منتجات التجميل عبر المعلومات الخاصة بملصق المنتج، تشمل احتوائه على بيانات مزيفة ومعلومات مضللة، أو عدم احتواء ملصق المنتج على اسم وعنوان الشركة المصنعة، أو قائمة بالمكونات الصحيحة، مع ذكر الكميات المستخدمة بوضوح، بالإضافة إلى تصنيع عبوة مستحضر التجميل، أو تعبئتها بطريقة مضللة للمستهلك وبطريقة مقلدة لمنتج معروف.

    وحذّرت الدائرة من أن منتجات التجميل المغشوشة أصبحت أكثر انتشاراً في الآونة الأخيرة، ويروج لها من خلال منافذ البيع المختلفة، وعن طريق الإنترنت، أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وتطبيقات الهاتف المحمول، لافتة إلى أنها رصدت منتجات مغشوشة أخيراً، وأدرجتها ضمن قوائم المنتجات المغشوشة، ونشرت هذه القوائم على موقعها الإلكتروني، لتحذير المستهلكين من هذه المنتجات، وخطورة استعمالها، حيث تشكل خطراً على حياتهم.

    وعزت الدائرة أحد الأسباب الرئيسة لقيام مصنعي منتجات التجميل المغشوشة بإضافة مواد دوائية لا تصرف إلا بوصفة طبية، في بعض المنتجات، إلى الرغبة في الحصول على تأثير ونتيجة أسرع، مشيرة إلى أن معظم هذه المنتجات يتم تصنيعها في مختبرات غير صحية، وغير مرخص لها القيام بهذا الأمر. وأشارت إلى إمكانية العثور في منتجات التجميل المغشوشة على أنواع مختلفة من البكتيريا، التي قد تسبب الالتهابات والطفح الجلدي وردود الفعل التحسسية، لافتة إلى أنه تم العثور في مستحضرات التجميل المغشوشة على بكتيريا «coli Escherichia» التي تُعد أكثر أنواع البكتيريا انتشاراً، ويمكن أن تتسبب في الإسهال الشديد والفشل الكلوي وفقر الدم، بالإضافة إلى اكتشاف وجود بعض المعادن الثقيلة مثل الرصاص والزرنيخ والزئبق والألمنيوم والزنك والكروم والحديد، بكميات تتعدى المستوى الآمن في منتجات التجميل، ما يشكل مخاطر صحية كبيرة خاصة في حال تراكم هذه المعادن في الأعضاء الحيوية بالجسم.

    مشكلات صحية وأعراض جانبية

    أكدت دائرة الصحة في أبوظبي أنه تم الإبلاغ عن حدوث بعض الأعراض الجانبية، الناتجة عن استخدام منتجات تجميل مغشوشة، منها التهاب العين، والحساسية، والطفح الجلدي، وتورم الشفاه، والحروق الكيميائية، بجانب حدوث مشكلات صحية على المدى البعيد، مثل ارتفاع ضغط الدم واختلال وظائف الغدد والعقم، مشددة على ضرورة تجنب شراء منتجات من مصادر شراء غير موثوقة أو غير معروفة، ونصحت الدائرة أفراد المجتمع بالتحقق من جودة المنتج قبل الاستخدام، والتأكد من شراء المنتج من نقاط بيع معتمدة، والحذر عند شراء المنتجات عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، والتحقق من اسم المنتج، وعدم وجود ادعاءات طبية علاجية، والتحقق من وجود رقم تسلسلي أو رقم دفعة للمنتج، والتحقق من سعر المنتج، وتجنب شراء منتجات منخفضة السعر، بالإضافة إلى متابعة آراء العملاء قبل الشراء.

    طباعة