«الإمارات للأورام»: سرطان القولون والمستقيم والثدي الأكثر انتشاراً بينهم

دراسة: 45% من مصابي السرطان بالدولة في عمر الشباب

صورة

كشفت دراسة حديثة أجرتها جمعية الإمارات للأورام في دبي، عن ارتفاع وتزايد معدلات الإصابة بمرض السرطان بين سن 20 و49 سنة في الإمارات، حيث تشكل هذه الفئة 45% من جميع حالات السرطان في الدولة، وتتصدر سرطانات القولون والمستقيم والثدي قائمة الأكثر انتشاراً بين هذه الفئة.

وأوضح رئيس الجمعية ومدير الأورام والسرطان في معهد «برجيل للأورام» في أبوظبي، منفذ الدراسة، البروفيسور حميد بن حرمل الشامسي، أن البيانات الحالية تشير إلى زيادة الحالات المسجلة بالسرطان في الإمارات في الفئة العمرية من 20 إلى 49 عاماً، مع زيادة في معدل الإصابة بالسرطان في الدولة، مؤكداً أن معدلات الإصابة تتطلب بحثاً مركّزاً لمعالجة عوامل الخطر المحتملة.

وتابع: «أظهرت الدراسة أنه على الرغم من أن الفحص المبكر للكشف عن السرطان يعد مكوناً حيوياً في الحد من وفيات المرض، فإنه ينبغي تقييم التقنيات الجديدة بشكل أكبر لتحسين الاكتشاف المبكر والفحص في هذه الفئة من السكان، إذ يلزم إجراء بحث في الدولة لتقييم إجراءات الفحص بسبب ارتفاع معدل الإصابة، علماً بأن دولة الإمارات هي إحدى الدول القليلة في العالم التي تقوم بالفحص المبكر لسرطان القولون في بداية سن 40 عاماً، في حين أن معظم الدول تبدأ الفحص المبكر لسرطان القولون في سن 50 عاماً، وأخيراً تم تقليل العمر الى 45 سنة في الولايات المتحدة.

ولفت الشامسي إلى أن جمعية الإمارات للأورام سبق أن نشرت دراسة بحثية العام الماضي، تشير إلى أن 41٪ من مرضى سرطان القولون في الإمارات هم أشخاص تقل أعمارهم عن 50 عاماً، و22٪ من حالات سرطان القولون هم مرضى تقل أعمارهم عن 40 عاماً.

وذكر أن الدراسة أوضحت أنه عند مقارنة معدلات الإصابة بالسرطان في سن 20 - 49 سنة من بيانات عام 2017 في دولة الإمارات مقارنة بعام 2015، يظهر اتجاه واضح في زيادة معدل الإصابة بالسرطان سنوياً في هذه الفئة العمرية بنسبة 2.97٪ (من 42.43٪ عام 2015 إلى 45.4٪ عام 2017).

واستمرت الزيادة في الاصابة بالسرطان في الدولة بغض النظر عن السكان (المواطنون الإماراتيون مقابل غير الإماراتيين) مع زيادة الإصابة بنسبة 3.89٪ من 33.31٪ في عام 2015 إلى 37.2٪ في عام 2017 وبغض النظر عن الجنس (زاد الذكور بنسبة 4.21٪ من 34.12٪ في عام 2015 إلى 38.33٪ في عام 2017، بينما زاد معدل الإصابة في الإناث بنسبة 1.44٪ من 49.85٪ إلى 51.29٪).

وأضاف الشامسي: «توجد أدلة متراكمة على أن الإصابة بالسرطان آخذة في الازدياد لدى البالغين الأصغر سناً، ولاسيما الشابات، وهناك تباين كبير في حجم الإصابات والوفيات في جميع أنحاء العالم بين السكان الأصغر سناً، وتعتبر بياناتنا الحالية هي البيانات الأولى التي تتناول على وجه التحديد عبء السرطان في الفئة العمرية 20 - 49 سنة في الإمارات.

وأوضح الشامسي أن زيادة معدل الإصابة بين السكان في الإمارات بغض النظر عن المتغيرات المختلفة (المواطنون الإماراتيون مقابل المواطنين غير الإماراتيين والجنس) هي مؤشر إلى زيادة حقيقية مطلقة محتملة في زيادة الإصابة، كما أن زيادة معدل الإصابة بالسرطان لدى البالغين الأصغر سناً أمر مثير للقلق، وبالنظر إلى الاتجاهات الحالية فمن المتوقع أن تستمر الزيادة في السنوات المقبلة.

من جانبه ذكر استشاري الأورام والسرطان في مستشفى «ميدكلينك دبي»، نائب رئيس جمعية الإمارات للأورام الدكتور فلاح الخطيب، أن الدراسة أشارت إلى وجود أدلة متزايدة على أن الإصابة بالسرطان آخذة في الازدياد لدى البالغين الشباب ومتوسطي العمر، حيث أشارت دراسات سابقة نشرتها «جمعية الإمارات للأورام» في السنوات السابقة إلى ارتفاع معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والثدي بين السكان الأصغر سناً في الإمارات، وجميع هذه الدراسات تعتمد على البيانات الرسمية التي تم استخراجها من البيانات المفتوحة من سجل السرطان لمواطني الدولة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

وأوضح أن البيانات الحالية تشير إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان في الإمارات في الفئة العمرية من 20 إلى 49 سنة، وأن معدل الإصابة ينذر بالخطر ويتطلب بحثاً مركّزاً لمعالجة عوامل الخطر المحتملة، إذ يعد فحص السرطان مكوناً حيوياً في الحد من وفيات السرطان، ومع ذلك لم يتم تقييم المنفعة والفاعلية من حيث الكلفة بشكل كامل في السكان الأصغر سناً، مؤكداً أن الأمر يلزمه إجراء بحث لتقييم الفحص بسبب ارتفاع معدل الإصابة، وبذل جهد إقليمي وعالمي أكثر تعاونية للتصدي لهذه الظاهرة العالمية المقلقة.

نسب عالية

أكد رئيس قسم الأورام في مستشفى دبي ورئيس اللجنة الثقافية بجمعية الإمارات للأورام الدكتور سيد حماد على وجود أدلة متزايدة على أن الإصابة بالسرطان آخذة في الازدياد لدى البالغين الشباب ومتوسطي العمر في أنحاء العالم، حيث تم نشر أبحاث سابقة من دولة الإمارات تشير إلى ارتفاع معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والثدي بين السكان الأصغر سناً في الإمارات، حيث إن 21% من حالات سرطان الثدي بين سن 30 و40 من العمر وهي نسبة عالية جداً.

• معدلات الإصابة بالسرطان في سن 20 - 49 سنة تظهر اتجاهاً واضحاً في زيادة معدل الإصابة سنوياً بنسبة 2.97٪.

طباعة