إجراء 30 ألف فحص "كورونا السريع" لقادمين إلى أبوظبي خلال العيد.. وتوزيع هدايا على المراجعين

صورة

أعلنت شركة طموح للرعاية الصحية، عن إجراء أكثر من 30 ألف فحص ليزر بتقنية «دي بي آي»، للكشف عن الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس «كوفيد-19» (فحص كورونا السريع)، خلال عيد الأضحى، في "خيمة فحص غنتوت" بمنطقة سيح شعيب باتجاه أبوظبي، وأكدت نجاحها التام في الحفاظ على التباعد الجسدي بين المراجعين رغم الأقبال الشديد على الخيمة.

وتفصيلاً، أكد مدير المشاريع بشركة طموح للرعاية الصحية، عبدالله الراشدي، أن خيمة فحص الليزر بتقنية «دي بي آي»، الموجودة بغنتوت، شهدت إقبالا كبيراً خلال إجازة عيد الأضحى " أيام الجمعة والسبت والأحد"، وتم إجراء أكثر من 10 آلاف فحص يومي للراغبين في دخول إمارة أبوظبي، حيث استمر العمل على مدار 24 ساعة، لتسهيل دخول المواطنين والمقيمين الراغبين في زيارة الإمارة، أو سكان الإمارة العائدين بعد قضاء الإجازة خارجها، نافياً حدوث أي زحام أو تكدس داخل الخيمة في أي وقت طوال أيام إجازة العيد.

وقال الراشدي: "تم الحفاظ على مسافة التباعد بين الأفراد أو الأسر المتواجدة والتي تم تحديدها بعلامات في الأرض بمسافة تبلغ نحو المترين، وبلغت فترة الانتظار داخل الخيمة أقل من 30 دقيقة في أوقات الذروة، رغم الإقبال الشديد، كما لم تسجل أي حالة انتظار خارج الخيمة، وذلك للحفاظ على الإجراءات الاحترازية".

وأضاف: "شركت طموح اتخذت كافة الإجراءات الاستباقية لضمان التعامل مع حالات الإقبال على الفحص، بحيث يتم تجنب وجود أي تكدس أو زحام للحفاظ على سلامة المراجعين، لذا تم افتتاح الخيمة الكبيرة كإجراء استباقي قبل بداية إجازات العيد، لزيادة الطاقة الاستيعابية للفحوصات من 2000 فحص إلى 10 آلاف فحص في اليوم الواحد، بالإضافة على 500 فحص PCR".

وتابع الراشدي: "الخيمة تعمل على مدار 24 ساعة، وبها 250 موظف، بالإضافة إلى زيادة أفراد الأمن في فترات العيد والإجازات إلى أكثر من 30 فرد لضمان متابعة الحفاظ على مسافات التباعد، حيث تضم خيمة الفحص 12 مساراً، منهم مسارين مخصصين للعائلات فقط، وباقي المسارات مخصصة للأفراد، مع إعطاء الأولوية في إجراء الفحص لكبار السن"، مشيراً إلى أن خيمة الفحص تضم 260 نقطة انتظار بين كل نقطة وأخرى مسافة تباعد كافية وفق شروط دائرة الصحة أبوظبي".
وأشار إلى أنه بالرغم من الإقبال الشديد على إجراء الفحوصات، طوال أيام العيد، إلا أن شركة طموح، في إطار التزامها بتوجهات القيادة الرشيدة لتحقيق السعادة والإيجابية، حرصت على توزيع الهدايا على العاملين والمراجعين، من الأفراد والأسر لمشاركتهم الفرحة بالعيد وخلق أجواء إيجابية في بيئة العمل، عبر إسعاد العاملين والمتعاملين.

وقال الراشدي: "هدفنا الرئيسي تسهيل عملية إجراء الفحوصات لدخول الإمارة، حيث نجحنا في اختصار جميع الخطوات في مكان واحد عبر استخدام الهوية الإلكترونية للتسجيل، وإجراء الفحص، واستلام النتيجة في مكان واحد، وتم أخذ الإجراءات الاحترازية كافة لضمان سلامة المترددين على الخيمة"، مشيراً إلى أن شركة طموح للرعاية الصحية، تعمل بأقصى جهدها لافتتاح مراكز جديدة في أماكن متعددة للفحص بالليزر لتوفير الطاقة الاستيعابية المناسبة لتلبية طلب الجمهور.

من جانبهم أشاد مراجعون، هزاع الأحمد، ومحمد عادل، ومريم سعيد، ووفاء الخالدي، وعمر حسونة، ومرام فهد، بسهولة وسرعة الإجراءات، مشيرين إلى أنهم تخوفوا من انتظارهم فترات طويلة لإجراء الفحص نتيجة الأقبال الشديد، إلا أن الأمر لم يستغرق أكثر من 20 دقيقة تضمنت وقت الانتظار وإجراء الفحص والحصول على النتيجة.

وأشاروا على أن استمرار العمل داخل الخيمة على مدار 24 ساعة طوال أيام العيد أنها وفر لهم الفرصة والجهد والوقت وسهل مهمة دخولهم إمارة أبوظبي لإنجاز بعض الواجبات العائلية أو المعاملات الضرورية، مشيدين بحسن الاستقبال من جميع القائمين على خيمة الفحص، وتوزيع الهدايا خاصة على الأطفال الذين تواجدوا مع ذويهم.

وتعتمد تقنية " DPI " المبنية على الليزر على فحص عينات من الدم وقراءة شكل الخلايا فيها لتحديد خلال ثوان وجود التهابات كالتي يحدثها فيروس كوفيد-19، كما يعتمد نظام التشخيص في الجهاز المبتكر في الإمارات تقنية الذكاء الاصطناعي المتقدم في تحليل الصور وفقا لمقياس دقيق جدا.

وتتميز تقنية " DPI " المبنية على الليزر، بسهولة إجراءات الفحص والحصول على النتيجة، ورخص التكلفة المالية حيث لا يستغرق أكثر من ثلاث دقائق، يتم خلالها تسجيل الشخص عبر قارئ الهوية، ومن ثم أخذ الدم من الإصبع بنفس طريقة فحص السكري في الدم، من خلال خدش صغير بمشرط طبي في الإصبع، ووضعه تحت الجهاز، حيث تضيء خلايا الدم المحاصرة بين شريطين مغطيين بشعاع الليزر، ليتم عبر تقنية، "DPI" المبنية على الليزر تحديد إذا ما كانت خلايا الدم مصابة بالفيروس من عدمه، ما شجع الكثيرين على التسجيل للحصول على موعد خصوصا وأن رسوم الفحص 50 درهماً فقط.

طباعة