برنامج لتعزيز الحياة الصحية في 227 مدرسة و26 حضانة بالشارقة

أطلقت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، المرحلة الأولى من برنامج المدارس الصحية الذي تقدمه برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ويندرج تحت مظلة المدارس المعززة للصحة والمعتمد من منظمة الصحة العالمية، ومنظمات أخرى متخصصة في صحة الأطفال واليافعين.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز وتطوير بيئة صحية وآمنة في المدارس الحكومية والخاصة، تنعكس إيجاباً على نمو الطلبة البدني والاجتماعي والتعليمي، وتعد إدارة التثقيف الصحي أول جهة رسمية تطلق البرنامج على مستوى الدولة لالتزامها الكامل بالمعايير الـ13 والشروط المنصوص عليها من قبل منظمة الصحة العالمية، حيث سيتم تطبيقه في 227 مدرسة حكومية وخاصة و26 حضانة حكومية في إمارة الشارقة، ويستهدف قرابة 185 ألف طالب وطالبة، بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة التربية والتعليم، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، ومجلس الشارقة للتعليم.

وأكدت مدير إدارة التثقيف الصحي إيمان راشد سيف، خلال إطلاق البرنامج أمس في الشارقة، أن برنامج المدارس الصحية يجسد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة بصحة الأطفال باعتبارهم أمل المستقبل، لافتة إلى أن تأكيد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الدائم وتوجيهاتهما الواضحة بضرورة تهيئة المدارس للبيئة الصحية والمثالية لطلبتها، وأن تنمية أجيال المستقبل ضرورة حتمية لتعزيز مشاركتهم الفاعلة في المجتمع الإماراتي، كانت الدافع الرئيس لنا لنستلهم من رؤاهما الحكيمة فكرة تبني مشروع «المدارس المعززة للصحة»، الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية، فكان النواة لإطلاق مبادرة برنامج المدارس الصحية.

طباعة