وزير "التعليم": الحد الأدنى لدرجات اختبار (إمسات) تحت الدراسة

أكد وزير التربية والتعليم، د.أحمد عبدالله بالهول الفلاسي، أن  الوزارة تجري حالياً دراسة مستفيضة حول الحد الأدنى لدرجات اختبار الإمارات القياسي (إمسات) للقبول بالجامعات وفقاً لكل تخصص، على أن يكون هناك قراراً جديداً في هذا الشأن مع بداية العام المقبل.   

وقال الوزير، رداً على سؤال برلماني حول "اختبار الإمارات القياسي (إمسات) خلال جلسة الوطني التي عقدت صباح اليوم: "إن إلزامية التمكّن من اللغة الإنجليزية كانت تعمل بها مؤسسات التعليم العالي من خلال إجراء اختبارات عدة، وتم استبداله باختبار إمسات، وغيرها، ومن الضرورة إيجاد شرط وهو التمكن من اللغة الإنجليزية لاستكمال الدراسة العليا كدولة تتحدث اللغة العربية، وهو أمر قائم ولم يتم عليه أي تغيير".

وأضاف: "التمكّن من اللغة الإنجليزية سوف يستمر، ولكن موضوع وضع حد أدنى من الدرجات لكل تخصص هو تحت الدراسة، وسوف تعرض على مجلس التعليم"، مشيراً إلى أن اختبار "إمسات" يخدم جانبين، الأول جودة المخرجات والثاني القبول الجامعي.

طباعة