صعوبة "الفيزياء" تغضب طلبة 12 "متقدم" و"عام"

أكد طلبة في الصف الثاني عشر (مسارين العام والمتقدم)، صعوبة امتحان الفيزياء، والذي جاء في 25 سؤالاً إضافة إلى خمس أسئلة "بونص"، من مقررات الفصل الدراسي الأول، مشيرين إلى أن الأسئلة كانت تحتاج إلى تفسير من معلمي المادة.

وتفصيلاً؛ قال الطلبة عبدالرحمن علي، وعمر سيف الدين، وخلود جمال، وفاطمة محمد، إن أسئلة امتحان مادة الفيزياء اتسمت بالصعوبة الشديدة، خصوصاً الأسئلة المتعلقة بجزئية "المجال الكهربائي" و"تسريع بروتون من السكون" للمسار المتقدم، أما المسار العام فكانت أسئلة امتحانهم صعبة بشكل عام.

وأضافوا أن زمن إجابة أسئلة الامتحان لا تتناسب مع صعوبتها، إذ إنها تحتاج إلى تفكير طويل في الإجابة، ومراجعة، ما يستلزم معه زيادة المدة الزمنية للإجابة، لافتين إلى أن عدداً من أسئلة الامتحان اتسم بالغموض، وتطلب تفسيراً من معلمي المادة.

وذكر الطلبة أن امتحان مادة الفيزياء لا يزال يمثل "عقدة" لطلبة الصف الثاني عشر، مطالبين القائمين على تصحيح الإجابات  بمراعاة الصعوبة الواضحة للأسئلة عند تقدير الدرجات.

ويؤدي جميع طلبة الصف الثاني عشر غداً امتحان مادة اللغة العربية، يليه امتحان اللغة الإنجليزية بعد غدٍ، ويمتحن طلبة المسارات العام والمتقدم والنخبة في مادة الرياضيات في الثامن من ديسمبر الجاري، وهو اليوم الختامي لطلبة المسار التطبيقي، الذين سيؤدون مادة الرياضيات التطبيقية، فما يختتم طلبة المسارات العام والمتقدم والنخبة امتحاناتهم في التاسع من ديسمبر بمادة الكيمياء أو الأحياء.

من جهة أخرى، حدّد دليل سياسة تقييم أداء الطلبة وتطبيق الاختبارات للعام الدراسي 2022-2023، نظام تقييم طلبة الحلقة الثالثة (الصفوف من التاسع إلى الـ12)، في مواد المجموعة (A)، والتي تشمل الرياضيات واللغتين العربية والإنجليزية والعلوم والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية والعلوم الصحية، حيث تتوزّع أوزان التقييمات على الفصول الدراسية الثلاثة، بواقع 30% بالفصل الأول (10% للاختبار التكويني، و20% للختامي)، أما في الفصلين الثاني والثالث فيكون وزن التقييمات 35% لكل فصل (10% للتكويني، و25% للختامي). وبيّن الدليل أن الوزن الإجمالي للاختبار التكويني لمواد المجموعة (A) هو 30%، أو للاختبار الختامي فيكون 70%.

وأوضح الدليل الذي اعتمدته مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي أخيراً، ثلاثة إجراءات لتقييم طالب الحلقة الثالثة في مواد المجموعة (A)، وهي أولاً التقييم التكويني الذي يكون محدداً بمعايير مركزية تشمل أموراً عدة منها ضوابط التطبيق، والرصد ووزن التقييم، وثانياً التقييم الختامي وهو اختبارات مركزية لمواد المجموعة (A)، وتطبق وفق برمجة زمنية يتم الإعلان عنها خلال الفصول الدراسية الثلاثة، ويطبق الامتحان ورقياً أو إلكترونياً، وثالثاً يُقيّم الطلبة أصحاب الهمم وفقاً لاحتياجات ووضع كل حالة بناءً على الخطة التربوية الفردية.

طباعة