طلبة المدرسة الإماراتية يبتكرون أفكاراً بيئية لتصميم الخمسين

نظمت وزارة التربية والتعليم ورشة عمل، ضمن مبادرة 50 50 x  التي تستهدف إشراك طلبة المدارس في مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة، الذي أطلقه، أخيراً، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وشارك بالورشة 50 طالباً وطالبة من طلبة مجمع زايد التعليمي في الشارقة، وناقشت الورشة محور "الاستدامة ومستقبل البيئة"، وتأتي الورشة في إطار سلسلة ورش تعتزم الوزارة تنظيمها لطلبة المدارس، ليسهموا وبفاعلية في مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة، من خلال تعرفهم إلى الأولويات الوطنية المرتبطة بالعديد من القطاعات الحيوية في الدولة.
 
واستقطبت الورشة 50 فكرة إبداعية من الطلبة المشاركين فيها، حيث بحثوا أفضل الأفكار والمقترحات التي من شأنها إحداث الأثر المطلوب في مجال "الاستدامة ومستقبل البيئة"، ومن المقرر تنظيم عدد آخر من الورش حول المحور ذاته في عدد من المدارس والمجمعات التعليمية، بحيث يفسح المجال للمزيد من الطلبة لتقديم أفكارهم ومناقشتها وتطويرها، بما يخدم المحور محل النقاش.
 
وقدم الطلبة، خلال مشاركتهم بالورشة، مجموعة من الأفكار الريادية، التي يمكن تطبيقها على المستوى الفردي والجماعي، وعلى مستوى التخطيط الحكومي لاستدامة البيئة، وتنوعت بين تقديم حلول عملية لعدد من الممارسات السلبية الضارة بالبيئة، وتوجيه الاستثمار في الطاقة المتجددة والنظيفة، والتوسع في مشروعات إعادة التدوير على مستوى الدولة، وتغيير نمط استهلاك الطاقة على مستوى الأفراد والمؤسسات، وتحفيز الأفراد والمؤسسات، للإسهام في إنتاج الطاقة، من خلال توزيع أجهزة قادرة على تحويل الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية، والعمل على زيادة المساحات الخضراء في الدولة، إلى جانب تصميم حملات توعية لتعريف الأفراد بحجم استهلاكهم اليومي للطاقة، فضلاً عن الاستفادة من الروبوتات في عمليات تنظيف مياه البحر، والاستفادة من الزراعة المائية، وتوسيع نطاق الزراعة العضوية.
 
وأشادت حصة الزريهي، مديرة مجمع زايد التعليمي، في السيوح، بمستوى الأفكار التي قدمها الطلبة في الورشة التفاعلية، التي عكست بدورها مستوى متقدماً من الوعي والإدراك اللذين يتحلى بهما الطلبة، مثمنة كذلك حرص القيادة الرشيدة على إشراك الطلبة في هذا الحراك الوطني البناء، إلى جانب إيمانها المطلق بقدرة الأجيال القادمة على صناعة مستقبلها، والمضي قدماً في استدامة نهضة الدولة بمختلف القطاعات.

وتتيح مبادرة 50 50 x  الفرصة لطلبة المدارس، ليشاركوا في مجمل الجهود الوطنية المبذولة لتطوير الخطة التنموية الشاملة للخمسين عاماً القادمة، حيث تم تحديد أربعة محاور ضمن المبادرة لطلبة المدارس، وهو أسلوب الحياة في المستقبل والاستدامة، ومستقبل البيئة، ومستقبل القيم الإماراتية والوظائف والمواهب في المستقبل، وصممت تلك المحاور بما ينسجم  مع الرؤية التعليمية والتربوية لوزارة التربية والتعليم، التي تعمل على تأهيل الطلبة للمستقبل، ورفدهم بكل المهارات الكفيلة، ليكونوا فاعلين ومؤثرين وقادرين على استدامة تفرد الدولة وتميزها في مختلف المجالات.
 
وتعمل مبادرات تصميم الخمسين، التي تعمل عليها لجنة الاستعداد للخمسين مع مختلف الجهات، على إشراك مختلف أفراد المجتمع في مرحلة تطوير خطة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، لإثراء الخطة التنموية الشاملة بأفكار جديدة، ومعرفة التحديات التي تواجهها فئات المجتمع، وتوسيع نطاق المعرفة الحكومية، بما يضمن تلبية توقعات الأفراد للمستقبل.

الجدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أطلق مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات، بهدف تعزيز مشاركة أفراد المجتمع في وضع محاور ومكوّنات الخطة التنموية الشاملة للإمارات، وتحديد المسارات والمحاور المستقبلية التي تركز عليها الدولة، بدءاً من 2021 وحتى عام 2071، بإشراف اللجنة العليا لعام الاستعداد للخمسين التي يترأسها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

طباعة