يُستخدم في المناطق البعيدة الخالية من وسائل الإضاءة

3 طالبات يبتكرن حذاءً لتوليد الطاقة الكهربائية

المعلمة وإلى جانبها منار وريم وأسماء أثناء عرض المشروع في «بالعلوم نفكر». من المصدر

ابتكر ثلاث طالبات في مدرسة الحكمة الخاصة في عجمان، حذاءً لتوليد الطاقة الكهربائية عن طريق حركة الإنسان اليومية، لاستخدامها في شحن بعض الأجهزة أو توفير الإضاءة، خصوصاً في الأماكن البعيدة التي لا تتوافر فيها وسائل إضاءة.

وقالت معلمة الفيزياء والمشرفة على المشروع، غادة ثابت حامد، لـ«الإمارات اليوم»، إنها عملت مع الفريق المكون من ثلاث طالبات هن: أسماء أبوالهدى، ومنار المتولي، وريم السويدي، على استغلال الطاقة الناتجة عن حركة الإنسان، وفكرن في إنتاج طاقة نظيفة من هذه الحركة، تصل إلى نحو 8000 خطوة في اليوم.

وتابعت «نستطيع عن طريق مشروعنا أن نحول الطاقة الحركية للإنسان إلى طاقة كهربائية تستخدم في شحن الأجهزة أو إضاءة المصابيح أو في أي غرض آخر يعتمد على الكهرباء».

وأوضحت أن المشروع يتكون من حذاء يضم قطعاً أو أقراصاً خزفية كهروضغطية، تتضمن أقطاراً موصلة، ومكثفاً لتخزين الطاقة، ومقوماً rectifier لتحويل التيار المتناوب إلى تيار مستمر، مضيفةً أن هذه المكونات موصلة بأسلاك كهربائية، متصلة بمصباح led، وعند ضغط الإنسان الذي يرتدي هذا الحذاء أو عند حركته يضيء المصباح.

وأضافت حامد أن الفريق استهدف من وراء إنجاز المشروع، الحصول على طاقة نظيفة من حركة الإنسان، وتحفيزه على زيادة حركته، ما يؤدي الى التقليل من استخدام السيارات التي تنتج غازات سامة تؤثر على البيئة، إضافة إلى أن المشروع يساعد العمال على شحن هواتفهم أو إضاءة المصابيح، خصوصاً عند قيامهم بإنجاز أعمال في أماكن بعيدة نائية، لا تتوافر فيها مصادر للطاقة أو الإضاءة أثناء الليل.

ولفتت إلى أن الفريق بدأ تحضير المشروع ورقياً في شهر أكتوبر الماضي، واستطاع إنجاز المشروع خلال نحو ستة أشهر، مشيرة إلى أن الفريق حظي بدعم كبير من المديرة التنفيذية للمدرسة، عائشة المطوع.

ونوهت حامد بأن الفريق شارك بالمشروع في مسابقة «بالعلوم نفكر 2019»، وفاز بالمركز الأول في فئة الابتكارات في الطاقة والبيئة.

طباعة