على مدار 11 دورة نظمها «أبوظبي التقني»

«مهارات الإمارات» تكتشف مواهب 4000 طالب مواطن

صورة

أفاد مركز أبوظبي للتعليم والتدريب المهني والتقني، بأن مسابقة مهارات الإمارات تعد الحدث الأبرز في الدولة الذي يحتفي بالمواهب الإماراتية المتميزة في المجالات التقنية والمهنية، ويسهم في إلهام الشباب للاطلاع وتبني مسارات وظيفية جديدة قائمة على التكنولوجيا والحرف التقنية، مشيراً إلى أن المسابقة على مدار 11 دورة أسهمت في اكتشاف ورعاية وصقل وتأهيل أكثر من 4000 موهبة إماراتية، في أكثر من 50 مهارة يدوية وفنية وتكنولوجية.

وتفصيلاً، قال مدير عام المركز، مبارك سعيد الشامسي، لـ«الإمارات اليوم»، إن المركز ينظم المسابقة الوطنية للمهارات لتكون عالماً متجدداً يتنافس خلاله الشباب في مختلف المهارات المتخصصة ذات العلاقة الوثيقة بالتقدم الصناعي، منها مهارات صيانة محركات الطائرات والميكانيكا الإلكترونية «ميكاترونيكس» والرسم الهندسي، والرعاية الصحية، والتبريد والتكييف، وغيرها من المهارات الهندسية والتكنولوجية والصناعية، مؤكداً أن الهدف من المسابقة يتخطى حدود المنافسة ليصل الى درجة تمكين المواطنين من تطوير قدراتهم على الإبداع والتطوير الصناعي والهندسي.

وأضاف أن المركز وفر الإمكانات اللازمة لتقدم المسابقة الفرص الكاملة لشباب وفتيات الدولة لإبراز مهاراتهم، والوصول بها إلى العالمية من خلال الفوز بإحدى الميداليات، وبالتالي الانضمام لفريق مهارات الإمارات الذي يمثل الدولة في المسابقة العالمية للمهارات.

وأوضح أن مهارات المسابقة تندرج تحت ثماني فئات تشمل: الخدمات الاجتماعية والشخصية، والفنون الإبداعية والأزياء، والنقل واللوجستيات، وتقنية البناء والتشييد، وتقنية التصنيع والهندسة، وتقنية المعلومات والاتصالات، ومسابقة الإمارات للتكنولوجيا والابتكار، بالإضافة إلى مسابقة الحرف التراثية.

وأشار الشامسي إلى أن المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات تعد تجربة مميزة وفريدة من نوعها للمهارات الناشئة الصاعدة لتحدي أقرانهم في الفئة المختارة، والحصول على أفضل الجوائز في تخصصهم، كما تمثل المنافسة فرصة قيمة للطلاب والشباب ذوي المهارات العالية لإثبات قدراتهم، وتنمية قدراتهم التنافسية التي ستحفزهم على تحسين مهاراتهم باستمرار، والسعي لتحقيق إنجازات أفضل، حيث تعتبر المنافسة الوطنية نقطة انطلاق لمهنة واعدة، بالإضافة إلى المكافآت الاستثنائية في الجوائز النقدية.

وأكد أن المركز يوفر تدريباً مكثفاً داخل الدولة وخارجها من خلال شبكة من الخبراء والكيانات المحلية والخاصة والشركاء في الصناعة ومقدمي التعليم والتدريب الفني والمهني، حيث يتضمن برنامج التدريب المتقدم ورش عمل لتعزيز مهارات المنافسين.

منصة متميزة

قال رئيس مسابقة مهارات الإمارات، علي المرزوقي، إن المسابقة الوطنية للمهارات منصة متميزة لرفع مهارات وقدرات الطلاب المواطنين، وإكسابهم مهارات جديدة تنفعهم في المستقبل، وتؤهلهم للوظائف المتميزة، وتفتح لهم أبواب سوق العمل. وأشار إلى أن النخبة المتميزة من الفائزين في الدورة الأخيرة من المسابقة سيتم ترشيحهم للانضمام إلى فريق مهارات الإمارات المشارك في المسابقة العالمية في كازان بروسيا، خلال العام الجاري، لافتاً إلى أن الفريق يتم إعداده بالفعل وفق برنامج دقيق ومكثف منذ نحو عامين.

مواهب أصحاب الهمم

أكد مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني، مبارك سعيد الشامسي، أن مسابقة مهارات الإمارات شهدت تطوراً كبيراً منذ إطلاق الدورة الأولى عام 2009، حيث زاد عدد المشاركين، كما ارتفع عدد المهارات من سبع مهارات في الدورة الأولى ليصل إلى 51 مهارة خلال العام الجاري، هندسية وتقنية وفنية، كما تم استقطاب 19 موهبة من أصحاب الهمم بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لرعاية أصحاب الهمم، ما يعكس مدى حرص المركز على منح الفرصة لكل فئات المجتمع للتنافس وصقل مهاراتهم.

طباعة