انقطاع المياه والكهرباء والتكييف أبرز مشكلات المدارس

«سند» تتلقى 6861 طلب صيانة في 4 أشهر

«سند» تقدم الحلول العاجلة للمشكلات الطارئة. تصوير: أشوك فيرما

أفادت مديرة إدارة الأبنية والخدمات التعليمية في وزارة التربية والتعليم نجيبة يوسف، أن الوزارة تلقت 6861 طلب صيانة من المدارس المدرجة ضمن المرحلة الأولى لمشروع «سند» الذي أطلقته الوزارة اكتوبر الماضي، مشيرة إلى أن مشكلات انقطاع الكهرباء والمياه ومشكلات التكييف تصدرت قائمة الطلبات التي جاءت من الإدارات المدرسية.

وكانت وزارة التربية أطلقت مبادرة خدمية جديدة تحت اسم «سند» بهدف الحفاظ على الأبنية المدرسية وتقديم الحلول العاجلة للمشكلات الطارئة التي تصادف المرافق التعليمية والخدمية، إضافة إلى إجراء عمليات الصيانة الجزئية على درجة عالية من الجودة والتميز، بما يعزز استقرار البيئة التدريسية ويجعلها أكثر جذباً للطلبة.

وأكدت يوسف أن الوزارة تنوي توسيع نطاق عمل الخدمة ليشمل 200 مدرسة حكومية بنهاية العام الجاري، وبنسبة زيادة تقدر بنحو 20٪ لكل مرحلة، حتى تغطي مدارس دبي كافة، إضافة إلى زيادة قيمة العقد السنوي ليبلغ نحو 35 مليون درهم، بعد أن كان 13.5 مليوناً في المرحلة الأولى.

وأشارت إلى مشكلات عدة واجهتها الخدمة في مرحلتها الأولى، تمثلت في ارتفاع سقف التوقعات من قبل المدارس، وعدم جاهزية شركة الصيانة لإجراء أعمال أكثر من الأمور الطارئة البسيطة، البعيدة عن الأعمال الأخرى التي تتولاها وزارة الأشغال العامة.

وقالت يوسف إن هذه الخدمة تعد خطوة وقائية للحفاظ على المبنى المدرسي ومرافقه الأساسية والفرعية من فصول ومكتبات ومختبرات، وغيرها من المرافق الخدمية الأخرى، موضحة أن هناك فرقاً عدة تضم متخصصين محترفين تغطي مختلف المناطق التعليمية، وهي مدربة على الاستجابة السريعة لمواجهة الظروف الطارئة التي قد تصادف أياً من المدارس المشمولة بالخدمة.

وأوضحت أن هناك خمسة مستويات للخدمة يختص الأول منها بمواجهة المشكلات الطارئة وذلك في مدة أقصاها ساعتان من وقت وصول البلاغ هاتفياً إلى مركز الخدمة في الوزارة، فيما يعنى المستوى الثاني بالخدمات العاجلة التي تستغرق يوماً، بينما يرتبط المستوى الثالث بالمشكلات المتوسطة المقدر علاجها بيومين، وتمتد مدة العلاج في المستوى الرابع إلى أسبوع، وهو يخص التعديلات البسيطة التي ترى إدارات المدارس ضرورة إدخالها على مرافقها لتحسين البيئة المدرسية. وفي المستوى الخامس تتسع دائرة دراسة المشكلات أو الأمور الأخرى المتعلقة بالمبنى المدرسي لتتصل بالأمور التي تتطلب تعديلات جوهرية، إذ تبحث الإدارة المختصة في الوزارة طلب التعديلات أو الصيانة مع إدارتي المدرسة والمنطقة التعليمية بالتنسيق مع وزارة الأشغال.

طباعة