«مواصلات الإمارات» تبحث نقل طلبة الشارقة حسب مناطقهم السكنية

«مواصلات الإمارات»: تنظيم عملية نقل الطلبة يهدف إلى أمنهم وسلامتهم. تصوير: إريك أرازاس

بحثت «مواصلات الإمارات» فرع الشارقة، أمس، مع لجنة توزيع طلبة المدارس على المناطق السكنية، أمن وسلامة الطلبة المنقولين بالحافلات المدرسية في الشارقة، وتنظيم عملية المواصلات مع الجمهور وأولياء الأمور.

وقال مدير الفرع، عبدالله محمد الكندي، إن الاجتماع الأول مع اللجنة التي تضم في عضويتها مجموعة من مديري ومديرات مدارس الشارقة، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين في فرع الشارقة، يأتي لدراسة إمكان نقل طلبة المدارس حسب مناطقهم السكنية، لتطبيق أفضل الممارسات في ما يتعلق بعملية النقل المدرسي، وتحقيق سهولة النقل المقترنة بمعايير مدروسة تؤدي إلى نقل مثالي.

وأوضح أن الفرع درس مع اللجنة العديد من الاقتراحات التي من شأنها تقديم الجديد في عملية النقل المدرسي، واعتبارها تجربة رائدة خلال فترة التطبيق، واحتمال تعميم الفكرة في بقية الأفرع للمؤسسة، كونها إحدى المبادرات التي تقوم بها المؤسسة لتأمين السلامة في نقل الطلبة من وإلى مدارسهم.

وقال إن الاجتماع تضمن العديد من المحاور لتحقيق أهداف عمل اللجنة، إذ تمت مناقشة المعوقات التي تواجه عملية نقل الطلبة من وإلى مدارسهم بالحافلات المدرسية، وتصحيح أوضاع الطلبة الموجودين حالياً في مدارس بعيدة عن مناطق سكنهم، والعمل على اختيار سكن الطالب، وارتباطه المباشر بالمدرسة، بجانب مناقشة موضوع النقل الفردي الذي يلجأ إليه بعض الطلاب، للانتقال من مدرسة إلى أخرى، ولا يتم فيها مراعاة توافر الحافلة للمنطقة السكنية في المدرسة الأخرى، لافتاً إلى حرص الفرع واللجنة على ضرورة التوازن في الكثافة الطلابية بين المدارس، لتحقيق المساواة بين الطلاب.

وأوصت اللجنة خلال الاجتماع بضرورة أن يكون الطالب مسجلاً في المدرسة الأقرب إلى منطقته السكنية، لما في ذلك من ميزات عدة.

طباعة