«أبوظبي للتعليم» يفرض ضوابـط جديدة على «المقاصف»

الإجراءات تساعد الطلبة على اكتساب عادات صحية. الإمارات اليوم

فرض مجلس أبوظبي للتعليم، ضوابط جديدة على المقاصف المدرسية، لضمان سلامة الغذاء في المدارس، ومساعدة الطلبة على اكتساب عادات غذائية وصحية سليمة، محذراً المدارس من وجود منتجات غير صحية، داخل مقاصفها، مثل منتجات الكولا وعصائر الفاكهة غير الطبيعية، والوجبات السريعة، والحلوى الصناعية، مطالباً بضرورة توفير مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تحتوي على قيمة غذائية للطلبة داخل المقاصف المدرسية التي يجب ان تلتزم بمعايير السلامة الغذائية والنظافة.

وأكد المجلس أن هذه السياسة تدخل ضمن النموذج المدرسي الجديد، وتتفق مع الإرشادات التي اصدرها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، بشأن الإدارة السليمة لمرافق المقاصف المدرسية، مشدداً على ضرورة تعيين مشرف على المقاصف يكون معتمداً لدى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، والتأكد من خضوع العاملين في المقاصف لبرنامج تدريبي بشأن سلامة ونظافة الغذاء، والتأكد من ارتداء العاملين في المقاصف الزي المناسب، مثل «المرايل» وأغطية الرأس والشعر.

ودعا المدارس إلى الاهتمام بالتوعية الغذائية، ولعب دور صحي وتعليمي عن طريق تنظيم يوم ترويحي واحد على الأقل كل فصل دراسي لتشجيع الطلبة على تناول انواع الغذاء الصحي الذي يعزز الدروس الصفية المتعلقة بالتغذية، وإشراك العاملين في المدرسة والمجتمع المحلي، وذوي الطلبة في الأنشطة المتعلقة بالتغذية الصحية. إلى ذلك، أفاد مدير إدارة الخدمات العامة في المجلس، أحمد الشامسي، بوجود تعاون بين المجلس ومؤسسة الإمارات للمواصلات، والشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، مـن أجل ضمان سلامة الطلاب اثناء رحلة الذهاب والعودة من المدرسة، مشدداً على اتخاذ كل أسباب الحيطة لضمان راحتهم وسلامتهم.

وكشف أن المجلس يتبع نظام مراقبة للحافلات المدرسية يمكنه من خلاله متابعة الحافلات كافة، وضمان سيرها في طريقها المحدد وعدم الخروج عنه، مشيراً إلى اهتمام المجلس بأي ملاحظة قد يبديها ذوو الطلبة على السائقين أو المشرفين والتحقق منها بسرعة ودقة.

وقال الشامسي: «يوجد داخل كل حافلة مدرسية مشرف أو مشرفة يشترط أن يكون من المواطنين»، مشيراً إلى أن هذا النظام تم تطبيقه منذ عامين، ويتم تعيين هؤلاء المشرفين من خلال مجلس أبوظبي للتوطين، وتحت إدارة مؤسسة الإمارات للمواصلات. وأوضح أنه يتم تعيين المشرفين من مناطق خط سير الحافلة، ليكونوا على دراية كاملة بالمنطقة وطرقها، ويتم متابعتهم أمنياً للتأكد من حسن سيرهم وسلوكهم، وضمان ملاءمتهم للتعامل مع الطلاب.

وأضاف أن سائقي الحافلات يتم تعيينهم من المواطنين والمقيمين بشرط توافر الاحترافية في العمل وإجادة التحدث باللغة العربية، كما يلزم أن يعطي السائق رقم هاتفه لذوي الطلبة، ويمنع أي طالب من النزول من الحافلة إلا بموافقة المشرف، وذلك لوجود نظام احصاء يومي للطلبة عند الصعود والنزول من الحافلة.

وأكد الشامسي وجود إجراءات أمنية يتخذها المجلس بالتعاون مع الشرطة المجتمعية وشرطة المرور في أبوظبي تقضي بوجود دوريات أمنية في المناطق السكنية التي تنطلق منها الحافلات، ودوريات أخرى في أوقات خروج الطلبة من المدارس، مشيراً إلى وجود مراقبي حركة تم توفيرهم من قبل مؤسسة الإمارات للمواصلات، لمتابعة الحافلات لضمان سلامة الجميع.

طباعة